دمشق.. الكشف عن مواد “غير لائقة” للاستهلاك البشري تستخدم في صنع الأغذية

دمشق.. الكشف عن مواد “غير لائقة” للاستهلاك البشري تستخدم في صنع الأغذية

مدى بوست – فريق التحرير

ذكرت مصادر موالية للنظام الأسد أن هناك مصانع أغذية في ريف دمشق تعيد تصنيع وتعبئة مواد غذائية منتهية الصلاحية.

ونشرت صفحات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي، الأحد، أن عناصر مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لحكومة النظام، ضبطت ثلاثة مصانع للأغذية في بلدة “سبينة”، بريف دمشق، تستخدم مواد منتهية الصلاحية.

وتعد هذه المواد بأنها غير صالحة للاستهلاك البشري، ولا تطابق المواصفات والشروط الصحية، فضلاً عن عدم تحقيقها شروط السلامة الغذائية.

دمشق.. الكشف عن مواد “غير لائقة” للاستهلاك البشري تستخدم في صنع الأغذية

15 طن

ومن المواد التي تعيد المعامل تصنيعها مجدداً، مادة رب البندورة ودبس الرمان والزيتون.

موضة ستايل

وتظهر على المواد آنفة الذكر مظاهر العفونة، وينتج عنها رائحة كريهة، كما أن الحشرات تختلط بمواد هذه المنتجات.

أما كمية هذه المواد المخــ.الفة فتصل إلى أكثر من 15 طناً، بحسب المصادر.

غير صالحة للاستهلاك

وادعت المصــ.ادر إلى أن مديرية التجارة وحماية المستهلك نظمت الضبوط اللازمة بحق المخــ.الفين وأغلقت المعامل، وصادرت المواد الغذائية الفــ.اسدة.

وفي 15 من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، أعلنت وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد عن ضبط معمل يستخدم مواد غير صالحة للاستهلاك البشري في حلب.

ويقع المعمل الذي يعيد تصنيع وتعبئة المواد المخالفة في قرية “النقارين” في ريف حلب.

ستة أطنان

وتستخدم المواد في صناعة رب البندورة ودبس الرمان ودبس الفليفلة، وتقدر كميتها بأكثر من ستة أطنان.

وادعت وزارة الداخلية حينها إنه تم إتــ.لاف هذه المواد، وإلقاء القبــ.ض على شخصين من الموجودين في المعمل.

إضافة إلى مصادرة خمس آلات تستخدم في صناعة المواد المخالفة، وختم المعمل بالشمع الأحمر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق