تورم اللثة.. أسبابه أعراضه وطرق علاجه

تورم اللثة.. أسبابه أعراضه وطرق علاجه

مدى بوست – ترجمة

اللثة، هي عبارة عن أنسجة صلبة وردية اللون تغطي عظم الفك، تشمل جذور الأسنان وهي غنية جداً بالأوعية الدموية.

قد تتعرض اللثة للتورم والالتهاب لأسباب عديدة، مما يتسبب في حساسية وألم وانزعاج خلال الكلام أو تناول الطعام. وعادةً ما يظهر التورم في النقطة التي تلتقي فيها اللثة بالسن، وقد تغطي اللثة المنتفخة جزءاً من السن ويمكن رؤية الطفح الجلدي مع التورم.

يمكن علاج تورم اللثة بسهولة من خلال العناية الصحيحة بالفم والعلاج الطبي، سنذكر لكم في هذا التقرير كل ما تودون معرفته عن الأمر.

أسباب تورم اللثة أعراضه وطرق علاجه

ما هو تورم اللثة؟

قد يحدث تورم في اللثة بسبب التهابها أو لأسباب مختلفة، وتكون هذه التورمات بشكل يجعل الحياة اليومية صعـ.ـبة و قد تكون خفيفة وغير مزعجة.

موضة ستايل

قد تشير هذه الحالة، التي تنتج بشكل عام عن سـ.ـوء نظافة الفم، إلى مشـ.ـكلة صحية أساسية مختلفة عندما تظهر عند الأفراد الذين يهتمون بتنظيف أسنانهم 2-3 مرات في اليوم.

عادة ما يشفى تورم اللثة في غضون أيام قليلة مع العناية المناسبة بالفم واستهلاك الأطعمة اللينة، لكن إذا استغرق الأمر أكثر من أسبوع فـ.ـقد يتطلب عناية طبية.

على الرغم من أنه قد يبدو وكأنه مرض بسيط إلا أنه إذا تطور ولم يتم علاجه فإنه يمكن أن يؤدي إلى مشـ.ـاكل صحية أكثر خطـ.ـورة قد تتسبب في تراجع اللثة وفـ.ـقدان الأسنان.

لهذا السبب، يجب على المرضى الذين يعانون من تورم اللثة، خاصة إذا لم تتحسن في غضون أيام قليلة أو على الأكثر في غضون أسبوع اللجوء لطبيب الأسنان.

ما هي أعراض تورم اللثة؟

يعد تورم اللثة مشـ.ـكلة صحية شائعة جداً ويظهر بنفس الأعراض لدى جميع الأفراد تقريباً، وأعراضه الأكثر شيوعاً هي:

  • تورم في أي جزء من اللثة أو في أكثر من منطقة.
  • صعـ.ـوبة في الأكل والتحدث وحركات الفم.
  • حساسية للأطعمة الساخنة والباردة.
  • التهاب بلون أبيض في منطقة التورم.
  • نزيف اللثة.
  • احمرار اللثة.
  • ألم وانزعاج.

تظهر الأعراض المذكورة أعلاه عادةً في غضون أيام قليلة وتختفي تلقائياً بنفس الشكل، وفي حالات نادرة، قد يستغرق الأمر أكثر من أسبوع.

وفي هذه الحالة قد يتطلب الأمر العلاج بالمضـ.ـادات الحيوية لذلك، يجب استشارة أطباء الأسنان بشأن تورم اللثة طويل الأمد.

أسباب تورم اللثة

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تلعب دوراً في تكوين تورمات اللثة، ويعد السبب الأول والأكثر شيوعاً، سوء نظافة الفم.

إذا لم يتم تنظيف الأسنان بانتظام، تتشكل لويحات من بقايا الطعام والبكتيريا على سطح السن، قد تبقى في المناطق التي يصعب الوصول إليها من الأسنان بسبب عدم استخدام الفرشاة أو الإهمال لفترة طويلة مما يتسبب في تكوين الجير.

يحدث الجير عندما تظل اللويحات البكتيرية على سطح الأسنان لبضعة أيام وتتصلب، ويصعب تنظيفها بطرق مثل التفريش واستخدام خيط تنظيف الأسنان.

يعتبر البلاك والجير سبباً شائعاً لالتهاب اللثة وبالتالي تورمها.

تورم اللثة في الحمل

في فترة الحمل أيضاً، تزداد احتمالية تورم اللثة، حيث يمكن أن يؤدي تغير التوازن الهرموني خلالها إلى ظهور أمراض اللثة.

في الوقت نفسه، تعد زيادة تدفق الدم في اللثة أثناء الحمل هو عامل آخر يسهل التهيج ويفتح الطريق للتورم.

سـ.ـوء التغذية، هو سبب آخر لتورم اللثة، حيث يسبب عدم التناول الكافي لفيتامينات B و C مع الأطعمة أمراضاً في الأسنان واللثة مما يؤدي إلى التورم.

تسوس الأسنان سبباً لتورم اللثة

بالإضافة إلى كل ذلك، فإن الالتهابات التي تسببها البكتيريا والفطريات والفيروسات يمكن أن تسبب أيضاً تورماً والتهاباً في اللثة.

ومن الأمثلة على ذلك التهاب اللثة الهربسي، وهو التهاب اللثة الناجم عن فيروس الهربس والقلاع وشائع عند الرضع.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتسبب تسوس الأسنان غير المعالج في حدوث تورم وخراجات في اللثة.

كيف يتم تشخيص تورم اللثة؟

نادراً ما يتطلب تورم اللثة عناية طبية، حيث يمكن معالجته بسهولة ببعض المنزلية واستخدام غسول الفم المطهر وتنظيف الأسنان بالفرشاة بانتظام.

في بعض الحالات، خاصة في حالة وجود مشـ.ـكلة صحية أساسية، قد تستمر لأكثر من أسبوع وتصل إلى حجم يجعل تناول الطعام وحركات الفم صعبة بشكل كبير، وفي هذه الحالة يجب التوجه إلى طبيب الأسنان.

يفحص الطبيب تجويف الفم والأسنان واللثة بالتفصيل، ويتم الاستفسار حول مدة التورم وكيفية العناية بالفم إذا كانت هناك أمراض مختلفة مصاحبة.

بشكل عام، يُطلب تصوير شعاعي كامل للفم بالأشعة السينية للكشف عن أمراض الفم والأسنان بشكل أفضل.

يمكن إجراء بعض اختبارات الدم في حالة الاشتباه في الإصـ.ـابة بأمراض أخرى، ومن خلال النتائج يمكن اكتشاف المشـ.ـكلة التي تسبب التورم في اللثة وتحديد خطة العلاج من قبل طبيب الأسنان.

ما هي طرق علاج تورم اللثة؟

  • أولاً وقبل كل شيء، يجب تشخيص المشـ.ـكلة المسببة للتورم بالكامل وتطبيق العلاج الدوائي وفقاً لذلك.
  • يستغرق العلاج الطبي أكثر من أسبوع أو أسبوعين، ويمكن وصف غسول الفم لمنـ.ـع التهاب اللثة و لويحات الأسنان.
  • في حالة التورم والالتهاب الخفيف، فإن بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها في المنزل بالإضافة إلى غسول الفم عادة ما تكون كافية لعلاج المرض.
  • يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة 2-3 مرات يومياً باستخدام فرشاة أسنان ناعمة، وتنظيف الأماكن التي لا يمكن الوصول إليها بالفرشاة باستخدام خيط تنظيف الأسنان.
  • لتنقية الفم والأسنان من البكتيريا ، يمكن الغرغرة بالماء المالح بشكل متقطع، كما ينبغي استهلاك الكثير من الماء وتجنب الكحول والتدخين.
  • يجب تجنب استخدام غسول الفم المزعج الذي يحتوي على نسبة عالية من المنثول المستخدم في الروتين العادي خلال هذه الفترة.
  • تناول الأطعمة اللينة ومتوسطة الحرارة، وحماية منطقة التورم قدر الإمكان.
  • قد يتطلب استخدام المضـ.ـادات الحيوية في حالة الالتهاب الحـ.ـاد والمتقدم.
  • تجنب الاستخدام غير الواعي للمضـ.ـادات الحيوية دون استشارة الطبيب ووصفة طبية.
  • إذا انتشر التهاب اللثة على مساحة واسعة ولم تتم السيطرة عليه بالمضـ.ـادات الحيوية، يمكن اللجوء إلى العمليات الجراحية.
  • مراعاة العناية بالفم ونظافته من أجل منـ.ـع تكرار تورم اللثة والتهابها في فترة ما بعد العلاج.

تمت الترجمة عن مجموعة ميدكال بارك الطبية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق