بينه مسلسل لم يعجب الفرنسيين.. أكثر المسلسلات مشاهدة على نتفليكس لعام 2020 (فيديو)

بينه مسلسل لم يعجب الفرنسيين.. أكثر المسلسلات مشاهدة على نتفليكس لعام 2020 (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن الأوضاع الاستثنائية التي شهدها العام الحالي، لم تمنع شركات الإنتاج من عرض أعمال عديدة والمراهنة عليها مستعينين بحكايات غير تقليدية وفق تقرير لموقع الجزيرة نت.

وعددت المصادر 5 مسلسلات تعتبر الأكثر مشاهدة خلال عام 2020 حتى اليوم على شبكة نتفليكس الأمريكية.

ومن بين تلك الأعمال نجح The Queen’s Gambit (مناورة الملكة) في تـ.جـ.اوز أرقام مشاهدة قياسية على نتفليكس على صعيد الأعمال الدرامية، وفق ما أعلنته منصة البث التدفقي الأميركية أخيراً عبر حسابها الرسمي على تويتر.

مسلسل ايميلي في باريس - نتفلكس  بينه مسلسل لم يعجب الفرنسيين.. أكثر المسلسلات مشاهدة على نتفليكس لعام 2020 (فيديو)
مسلسل ايميلي في باريس – نتفلكس بينه مسلسل لم يعجب الفرنسيين.. أكثر المسلسلات مشاهدة على نتفليكس لعام 2020 (فيديو)

بين التشويق ودراما السير الذاتية

وأكدت نتفليكس أنّ العمل يستند إلى رواية بالعنوان نفسه صادر عام 1983 للكاتب الأميركي والتر تيفيس، شوهد في 62 مليون منزل في الأيام الـ 28 التي تلت طرحه الشهر الماضي.

موضة ستايل

ومن بين المسلسلات المشوقة “راتشيد” التي تحكي قصة ممرضة تـ.سـ.تـ.غـ.ل صلاحياتها وعملها في إحدى مصحات الأمـ.راض العقلية لخدمة أهداف لا تخطر على البال، حسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها.

ومن الأعمال اللافتة تلك التي أنجزها المؤلف والمخرج مايك فلاناغان لتقديم قصة رعـ.ب جديدة حققت نتائج مبهرة، تشبه إلى درجة كبيرة نتائج عمله السابق “ذا هانتينغ أوف هيل هاوس” الذي حقق المرتبة 124 من ضمن قائمة موقع “آيب إم دي بي”.

كذلك الحال بالنسبة لدراما السير الذاتية ومن بينها مسلسل “لا أرذوثكسي” (Unorthodox) وهو مسلسل ألماني-أميركي يتناول رحلة هروب فتاة يهودية من نيويورك، وعودتها إلى برلين التي طالما عانى منها أجدادها حـ.د القـ.تـ.ل والتعـ.ذيـ.ب.

مسلسل لم يرق للفرنسيين

أما مسلسل “إيميلي في باريس” (Emily in Paris) فهو العمل الذي حقق نجاحاً لم يرق للفرنسيين ومع ذلك أصبح الأعلى مشاهدة على نتفلكس لأسابيع في الدول العربية والأجنبية.

قصة المسلسل تركزت حول شابة أمريكية تنتقل إلى باريس لنقل المنظور الأمريكي وطرق التسويق المعاصرة والمعتمدة بوضوح على منصات التواصل إلى فرع الشركة هناك.

ولكن ما لم تحسب حسابه الشابة أن تلقى هـ.جـ.وماً مسبقاً، جعلها فى مـ.رمـ.ى الـ.نـ.ار سواء من مديرتها أو زملائها، مع محاولاتها لكسب ود الجميع بإجادتها عملها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق