القضاء المغربي ينصف طفلة حرمتها مدرسة فرنسية من التعليم بسبب الحجاب

القضاء المغربي ينصف طفلة حرمتها مدرسة فرنسية من التعليم بسبب الحجاب

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت المحكمة الابتدائية في مدينة القنيطرة المغربية، دعمها لطفلة حرمتها مدرسة فرنسية من متابعة التعليم بسبب حجابها.

وقالت المحكمة في بيان لها اليوم الأربعاء، إنها أمرت مؤسسة تعليمية تابعة للبعثة الفرنسية بالسماح للتلميذة سندس باستئناف دراستها، التي حُرمت منها منذ أيام.

وقامت المدرسة الفرنسية “دون بوسكون” بحرمان الطفلة سندس من الدوام بسبب اعـ.تـ.راض الإدارة على ارتدائها الحجاب داخل القسم.

الطفلة سندس - مواقع التواصل  القضاء المغربي ينصف طفلة حرمتها مدرسة فرنسية من التعليم بسبب الحجاب
الطفلة سندس – مواقع التواصل القضاء المغربي ينصف طفلة حرمتها مدرسة فرنسية من التعليم بسبب الحجاب

القضاء ينصف الطفلة

قضية التلميذة سندس كانت قد عُرضت أمام أنظار قاضي المستعجلات بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وفي ذلك الوقت تقدم محامي الدفاع لدى المدرسة بطلب تأجيل مناقشة القضية إلى حين الإطلاع على الملف.

وتضمَّن الحكم الأخير عودة الطفلة إلى مدرستها بالحجاب و غـ.رامـ.ة تهـ.ديـ.ديـ.ةً قدرها ألف درهم (100 دولار) عن كل يوم تأخير عن تطبيق الحكم، الذي يتوجب تنفيذه فوراً.

الحجاب في فرنسا

وتشهد فرنسا ومؤسساتها داخل البلاد وخارجها حالة من الإسلاموفوبيا والعنـ.صـ.رية تجاه المسلمين خاصة المحـ.جـ.بات.

ففي شهر سبتمبر الماضي، غادر برلمانيون فرنسيون اجتماعاً خصص لمناقشة مستقبل الطلاب في فرنسا، اعتـ.راضاً على مشاركة طالبة مسلمة محجبة فيه.

عضو الحزب الحاكم في فرنسا، آن كريسيتين لانغ، قالت إنها ترفض وجود محجبة في اللقاء وهي مريم بوجيتو رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا بجامعة السوربون.

وأضافت لانغ: “بصفتي مدافعة عن حقوق المرأة والقيم العلمانية، لايمكنني قبول شخص يرتدي الحجاب في الاجتماع.

قصة مريم

وبدأت قصة السيدة مريم منذ عام 2018، بعد ظهورها في مقابلة على القناة التلفزيونية الفرنسية “إم 6”.

في ذلك الوقت، شهدت مواقع التواصل، ردود أفعال متباينة حول الطالبة، إذ لم ير للبعض رؤية فتاة مسلمة ترتدي الحجاب وهي تتحدث باسم نقابة طلابية على شاشات التلفزة.

مريم التي لم تتـ.سـ.بب بالضـ.رر لأي أحد تعـ.رّضَت لانـ.تـ.قـ.ادات شـ.ديـ.دة اللهجة، من عدد من الوزراء، على خلفية ارتدائها الحجاب.

قضية الفتاة المحجبة أثـ.يـ.رت في أوساط الطبقة السياسية الفرنسية، وفي الصحف التي جعلت من الموضوع قضية رأي عام.

بعض اليساريين قاموا باستـ.غـ.لال هذا الموضوع؛ لبـ.عـ.ث النقاش الذي لا ينتهي في فرنسا حول الحجاب والنقاب وحول الإسلام والمسلمين عموماً، وربط بعضهم الأمر بالتـ.طـ.رف والقـ.اعـ.دة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق