المعارضة السورية تعلن أولوياتها في محادثات اللجنة الدستورية القادمة

المعارضة السورية تعلن أولوياتها في محادثات اللجنة الدستورية القادمة

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت المعارضة السورية، عن أولوياتها في الدورة الرابعة من محادثات اللجنة الدستورية السورية، التي تنطلق اليوم الإثنين.

وقال الوفد المعارض في بيان له إنه ملتزم بالمشاركة الإيجابية في العملية الدستورية كجزء من الحل السياسي.

وأضاف البيان أنه لايمكن تحقيق هذا الحل إلا من خلال التنفيذ الكامل لمجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

محادثات اللجنة الدستورية السورية   المعارضة السورية تعلن أولوياتها في محادثات اللجنة الدستورية القادمة
محادثات اللجنة الدستورية السورية المعارضة السورية تعلن أولوياتها في محادثات اللجنة الدستورية القادمة

أولويات المعارضة

وأبدى الوفد المعارض استعداده لمناقشة الدستور ضمن التفويض الذي تم على أساسه تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وبموجبه بدأت عملها منذ 13 شهر.

موضة ستايل

ولكن يبقى من أهم أولويات المعارضة وفق البيان هو العمل على حل سياسي شامل يخرج سوريا والسوريين من الوضع الذي يعيشونه حالياً.

واعتبر البيان أن تلك الأولويات مسؤولية جماعية وكل الجهات السورية مطالبة ببذل قصارى جهودها لضمان بدء العملية السياسية.

مسؤولية تيسير العملية السياسية

كما حمّل المجتمع الدولي والأمم المتحدة أيضاً مسؤولية دعم وتيسير العملية الدستورية والعملية السياسية ككل.

المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” عـ.لّـ.ق بتصريحات خلال مؤتمر صحفي عشية انطلاق أعمال اللجنة الدستورية: “نأمل تحقيق تقدم في اجتماعات اللجنة الدستورية، و سنبحث خلال اجتماعات اللجنة الدستورية المبادئ الأساسية للدستور”.

وأقر بيدرسون بأن جهود الأمم المتحدة لم تكن على قدر توقعات الشعب السوري لإنـ.هـ.اء معـ.انـ.اته، معتبراً في الوقت ذاته أن الخلافات عطـ.لـ.ت العملية السياسية في سوريا.

المسار السياسي الحالي

وحول المسار السياسي الحالي عبّر المبعوث الأممي عن أمله في اتجاهها إلى الأمام، وبناء الثقة بين الأطراف السورية لفتح الباب أمام عملية سياسية شاملة.

وفيما يرتبط بمسار جولات المحادثات الدستورية الحالية أوضح بيدرسون: “اتفقنا مع الأطراف السورية على هذه الجولة من اجتماعات لجنة الدستور وجولة أخرى في كانون الثاني/يناير المقبل”.

وكانت روسيا قد أكدت على لسان وزير خارجيتها “سيرغي لافروف” أنه يستحيل إدراج جدول زمني للجنة الدستورية، وذكر لافروف أن بلاده ستواصل جهودها لضمان تحقيق حق الشعب السوري في تقرير مصيره.

وقال لافروف إنه طالما لم يتم التوصل إلى دستور جديد أو تعديل للدستور الحالي فإن سوريا ستستمر وفق الدستور القائم، ويبدو أن هذه الرؤية الروسية يسعى النظام لتكريسها من خلال محاولة تعـ.طيـ.ل أعمال اللجنة وإفـ.شـ.الها.

وانتهت محادثات الجولات السابقة في 30 آب/أغسطس الماضي، وفي 24 من الشهر ذاته في جنيف دون تحقيق تقدم يذكر ومع ذلك فقد وجد المشاركون نقاطاً مشتركة وإيجابية حسبما وصف المبعوث الأممي غير بيدرسون.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق