تصريحات جديدة لأردوغان بشأن التعامل الأوروبي مع الإسلام

تصريحات جديدة لأردوغان بشأن التعامل الأوروبي مع الإسلام

مدى بوست – فريق التحرير

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تبني بعض وسائل الإعلام نهجاً معـ.اديـ.اً بالأمر المخجل.

ودعا أردوغان في كلمة له بمنتدى “تي آر تي وورلد” المجتمع الدولي إلى وضع حـ.د للإسـ.اءات التي تمارس تحت عباءة حـ.رية الصحافة.

وأكد الرئيس التركي أنه إذا لم يوضع حـ.دٌ للتصرفات القــ.بـ.يـ.حـ.ة التي تُمارس تحت عباءة حرية الصحافة، فإنّ أوروبا والإنسانية جمعاء ستـ.دفـ.ع ثمن ذلك.

أردوغان - مواقع التواصل   تصريحات جديدة لأردوغان بشأن التعامل الأوروبي مع الإسلام
أردوغان – مواقع التواصل تصريحات جديدة لأردوغان بشأن التعامل الأوروبي مع الإسلام

دور وسائل الإعلام

وقال أردوغان في هذا الصدد “النظام الذي لا يُـ.عـ.اقـ.ب المـ.جـ.رم والمـ.سـ.يء لا يمكن أن نصفه نظاما حراً، وعندما تغدو الرقمنة خارج نطاق الرقابة والقانون فإنها ستودي بنا إلى الفـ.اشـ.يـ.ة”.

وانـ.تـ.قـ.د الرئيس التركي ازدواجـ.يـ.ة المعايير في تعـ.اطـ.ي وسائل إعلام حكومات غربية مع قضايا المنطقة ومع ما تشهده بلادهم من مظاهرات وعلى رأسها مظاهرات “ذوي السترات الصفراء” في فرنسا.

ولفت أردوغان إلى وجود مسؤوليات كبيرة تقع على عاتق مؤسسة “تي آر تي”، وفي مقدمتها بوابة تركيا إلى العالم “تي آر تي وورلد” من خلال إسماع صوت المـ.ظـ.لومـ.يـ.ن وتسـ.لـ.يـ.ط الضوء عليهم.

وحول دور وسائل الإعلام والتكنولوجيا في التطورات الأخيرة ذكر أردوغان: “بصفتي سياسي أود التأكيد أنّ التكنولوجيا كأي شيء آخر في حياتنا، وظيفتها تسهيل حياة الإنسان، وستجلب الخير له إن رأت فيه وحدة مادية ومعنوية متكاملة”.

وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده تحاول منذ فترة ضـ.بـ.ط الانـ.تـ.هـ.اكـ.ات التي تحصل عبر وسائل التواصل من خلال سن قوانين جديدة لوضع ممثلين لتلك الشركات في تركيا.

تنظيم مواقع التواصل

ووفق تقرير شفافية لموقع التواصل الاجتماعي تويتر، فقد كانت تركيا خلال ستة أشهر من عام 2019، على رأس البلدان التي طلبت حـ.ذف المحتوى منها،

وتستند تركيا في دعاويها القضائية، فيما يرتبط بالرقابة على مواقع التواصل، خاصة موقعي فيسبوك وتويتر، على أساس إهـ.انة شخصيات الدولة، أو الدعاية الإرهـ.ابية في المنشورات والتغريدات المنشورة.

ووفق حزب العدالة والتنمية، يهدف القانون إلى وقف الإهـ.انـ.ات على الإنترنت، وتنظيم استخدام الشبكات الاجتماعية.

نائبة الحزب الحاكم، في تركيا، رميسة كاداك، علقت على ذلك في كلمتها أمام البرلمان، أن القانون سيستخدم لحــ.ذف المحتوى الذي يتضمن التـ.نـمر عبر الإنترنت وإهـ.انـ.ات ضـ.د النساء.

لكن نواب المعارضة في البرلمان قالوا إن القانون سيـ.حـ.د من حرية التعبير في بلد تخضع فيه وسائل الإعلام للرقابة الحكومية.

لا تأثـ.يـ.ر على الحريات

المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن قال إن مشروع القانون لن يؤدي إلى يـ.ؤثـر على الحريات في البلاد، لكنه سيقيم روابط تجارية وقانونية مع منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ويتمتع بأغلبية مع حزب قومي حليف، كان قد أيد مشروع القانون.

وبموجب القانون الجديد، ستواجه الشركات المخالفة، غـ.رامات أو حجـ.ب الإعـلانات أو تقـ.ليص عرض النطاق الترددي بنسبة تصل إلى 90%، مما يمـ.نع الوصول بشكل أساسي.

الغـ.رامـ.ات في السابق كانت تتراوح بين 10 آلاف ليرة تركية و 100 ألف ليرة تركية، لكن المبلغ سيكون الآن بين مليون ليرة تركية و 10 ملايين ليرة تركية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق