رحيل أبرز مساعدي قاسم سليماني وحسين همداني في سوريا بسبب كورونا

رحيل أبرز مساعدي قاسم سليماني وحسين همداني في سوريا بسبب كورونا

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت وسائل إعلام إيرانية، رحيل أبرز مساعدي القيادي في (الحرس) الثوري الإيراني قاسم سليماني ونظيره حسين همداني بسبب كورونا.

وذكرت وكالتي فارس وتسنيم أن القيادي اللواء عبد الرسول أستوار محمود آبادي (توفي) وكان يعاني من أعراض في الرئة متأثراً بالكيماوي خلال (الحرب) الإيرانية العراقية بين عامي 1980 و 1988.

وكان آبادي في سوريا (يقاتل) كتفاً إلى كتف بجانب قائد (فيلق) القدس السابق، قاسم سليماني، ومساعده حسين همداني الذي (قتل) في مدينة حلب عام 2015.

عبد الرسول أستوار محمود آبادي - مواقع التواصل الاجتماعي
عبد الرسول أستوار محمود آبادي – مواقع التواصل الاجتماعي

أبرز القيادين الإيرانيين

ومحمود آبادي من أبرز قياديي (الحرس) الثوري الإيراني خاصة خلال فترة الثمانينات حيث قاد اللواء 19 فجر و لواء 35 الإمامي الحسين و(حارب) القوات العراقية جنوب وجنوب غرب إيران.

كم أسس المدعو ما يعرف بـ (ميليشيا) صابرين التابعة للقوات البرية في الحرس الثوري ، التي توصف بأنها من أقوى الفرق في (الحرس) الثوري الإيراني.

وشاركت تلك الجهة في دعم نظام الأسد وحلفاءه في حملتهم العسكرية على المناطق المدنية السورية خاصة عامي 2015 و2016، وساعد في سيطرة قوات الأسد على مدينة حلب.

موقع “نادي الصحفيين الشباب” الذي يديره التلفزيون الإيراني، نشر صورا للجنرال الراحل إلى جانب المرشد الإيراني علي خامنئي، وقاسم سليماني.

عبد الرسول أستوار محمود آبادي - مواقع التواصل الاجتماعي
عبد الرسول أستوار محمود آبادي – مواقع التواصل الاجتماعي

رحيل جنرالات كبار بسبب كورونا

ورحل العديد من الجنرالات الإيرانيين الكبار في (الحرس) الثوري الإيراني المشهورين بدعمهم الكبير لنظام الأسد ومنهم الجنرال حسين أسد الله في مارس/آذار الماضي وهو من قيادات الصف الأول في سوريا.

كذلك الحال بالنسبة للقيادي في (الحرس) الثوري ، العميد ناصر شعباني، الذي رحل في نفس الشهر، بسبب كورونا، وكان يشغل منصب نائب قائد مقر (ثأر) الله ، الخاص بالعاصمة طهران.

وسجلت إيران حالات (وفاة) كبيرة مؤخراً بسبب كورونا وبلغ عدد (الوفيات) أمس السبت 50ألفاً، في حين ارتفع عدد حالات (الإصابة) إلى مليون و289 ألفاً و86 حالة.

إسماعيل قاني

وكان القائد الجديد لـ (فيلق) القدس قد توعد خلال زيارته للبوكمال شرق سوريا بالسير “على خطى قاسم سليماني”،في رسالة تبعها رسائل إسرائيلية على ما يبدو.

وتمثلت تلك الرسائل في ذلك الوقت بتجدد (الغارات) الجوية على البوكمال ومناطق شرق سوريا، (لتستهدف) خليفة سليماني، و(تودي) بحياة ستة عناصر من (الميليشيات) الإيرانية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق