جاويش أوغلو: على أوروبا التوسط بنزاهة بين اليونان وتركيا

جاويش أوغلو: على أوروبا التوسط بنزاهة بين اليونان وتركيا

مدى بوست – فريق التحرير

دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاتحاد الأوروبي للتوسط بشكل نزيه بين اليونان وتركيا.

وأوضح الوزير في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المجري “بيتر زيجارتو” في العاصمة أنقرة، أنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يتمتع بالنزاهة خلال لعب دور الوسيط في الخلافات بين أنقرة وأثينا.

وأكد أوغلو خلال اجتماعه بالعاصمة أنقرة أنه لا يمكن حلّ المشاكل مع الاتحاد الأوروبي إلا بالحوار والدبلوماسية.

مولود جاويش أوغلو - مواقع التواصل جاويش أوغلو: على أوروبا التوسط بنزاهة بين اليونان وتركيا
مولود جاويش أوغلو – مواقع التواصل جاويش أوغلو: على أوروبا التوسط بنزاهة بين اليونان وتركيا

وكان الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل قد أكد أن الدبلوماسية هي الطريقة الوحيدة لحل الخلافات بين تركيا ودول الاتحاد.

موضة ستايل

بوريل قال إن مسألة العلاقات الأوروبية مع تركيا سيقررها زعماء الاتحاد في القمة يومي 10 و11 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

حماية مصالح القبارصة الأتراك

وكان أوغلو قد أكد أن أنقرة ستواصل حماية حقوق ومصالح القبارصة الأتراك شرقي البحر المتوسط، وأن بلاده لا تعترف بأي اتفاق شرقي البحر المتوسط طالما لم تكن طرفا فيه.

ونشر “مولود جاويش أوغلو” تغريدة على حسابه الموثق في “تويتر” قال فيها: “إن تركيا ستستمر في حماية حقوق ومصالح القبارصة الأتراك شرقي البحر المتوسط ​​بحزم”.

وكان أوغلو، قد أشار خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة “24TV” التركية، في وقت سابق، أن “أي اتفاق شرقي المتوسط، تركيا ليست طرفا فيه يعد باطلا، وفي نهاية المطاف لن تتحقق أي نتائج بغياب تركيا”.

وقال الوزير التركي؛ إن هدف بلاده هو التعاون مع الجميع شرقي المتوسط، مشيرا إلى “قيام دول المنطقة مثل إسرائيل ومصر واليونان باستبعاد تركيا والتعاون فيما بينهم.

وأكد أوغلو، أن أنقرة لن تسمح بفرض أمر الواقع، موجهاً كلامه لبعض الدول، أنه إذا رغبتم بالتعاون شرقي المتوسط فعليكم التواصل معنا.

التنقيب في المتوسط

وتعارض كل من قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب عن الطاقة التي تجريها تركيا في جرفها القاري شرقي المتوسط.

وكانت الخارجية التركية، قد أكدت في عدة بيانات لها على أن السفن التركية تنقب في الجزء القاري لتركيا وستستمر بنشاطها.

الجدير بالذكر، أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” يؤكد دائماً على أن بلاده لن تتنازل عن حقوقها من الثروات الطبيعية المكفولة قانونيا في مياه شرقي المتوسط، مهما بلغت التهديدات من بعض الأطراف الإقليمية والدولية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق