صحيفة روسية: نظام الأسد يخطط لاستعادة الجولان والانقلاب على روسيا لصالح إيران

صحيفة روسية: نظام الأسد يخطط لاستعادة الجولان والانقلاب على روسيا لصالح إيران

مدى بوست – فريق التحرير

أكدت صحيفة “نيزافيسمايا غازيتا” الروسية أن نظام الأسد انقلب على روسيا عبر لجوئه إلى حليفه الإقليمي “إيران”.

وقال إيغور سوبوتين في مقاله للصحيفة إن زيارة وزير خارجية نظام الأسد الجديد فيصل المقداد إلى طهران تعتبر انقلاباً على روسيا.

وأضاف أن إيران وعدت سوريا بإعادة مرتفعات الجولان” مؤكد أن دمشق وطهران تعدان خطة لإخراج موسكو من المنطقة.

صحيفة روسية: نظام الأسد يخطط لاستعادة الجولان والانقلاب على روسيا لصالح إيران
صحيفة روسية: نظام الأسد يخطط لاستعادة الجولان والانقلاب على روسيا لصالح إيران

أول رحلة لفيصل المقداد

واعتبرت الصحيفة أن زيارة وزير الخارجية الجديد فيصل المقداد إلى إيران وهي أول رحلة له في هذا الوضع إلى خارج البلاد، أولويات سياسة الأسد الخارجية.

وكان وزير خارجية نظام الأسد قد تلقى وعداً من طهران بالاستمرار في دعمه حتى عودة جميع الأراضي إلى سيطرته بما في ذلك مرتفعات الجولان.

خبير مجلس الشؤون الدولية الروسي، كيريل سيميونوف، أشار إلى أن زيارة المقداد لإيران أظهرت الحليف الأهم للنظام. ومخططاتها للبقاء عنصراً مدمجاً في “محور المقاومة” الإيراني في المستقبل.

العلاقات الإيرانية مع سوريا

وأعرب في حديثه للصحيفة عن ثقته في ذلك بالقول: “بالكاد يمكن انتظار أي تغييرات في هذا النهج، كما من غير المرجح أن تعيد إيران نفسها النظر في علاقاتها مع سوريا”.

وستفضل إيران بحسب سيمينوف الإبقاء على وجودها العسكري في سوريا، بما في ذلك على الحدود الإسرائيلية.

وشاركت إيران بشكل أساسي في دعم نظام الأسد عبر قوات وخبراء على الأرض فضلاً في دورها الأساسي باستيراد قوات أجنبية إلى سوريا أفغانية وباكستانية وعراقية ولبنانية.

إيران أكبر الرابحين

وكان الإعلامي السوري، الدكتور فيصل القاسم، أن إيران ستكون أكبر الرابحين من الإدارة الأمريكية الجديدة.

وقال القاسم في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن أكثر ما يهم معظم العرب في الرئيس الأمريكي الجديد هو سياسته.

وأضاف الإعلامي السوري:”صدقوني لو كان لدى الرئيس الجديد القدرة لإعادة قاسم سليماني إلى الحياة لفعلها”.

وأردف القاسم أن الميـ.ليـ.شـ.يـ.ات الإرهـ.ابـ.يـ.ة الإيرانية تنشط في وضح النهار جنوب سوريا بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

وتساءل الإعلامي السوري: “كيف وصلت إلى هناك دون أن تراها إسرائيل؟

إيران وحقيقة المقاومة

وأجاب ساخراً: “عدنا إلى النكتة السابقة: كانت الكهرباء مقـ.طـ.وعة في “تل أبيب” وما قدوا يشوفها، وكمان الأقمار الصناعية الإسرائيلية ما شافتها يا حرام”.

وفي تغريدة أخرى ذكر الإعلامي السوري: “نحن العرب..مرة نصـ.فّـ.ق للذئب، فيـ.فـ.ترسـ.نا ويذهب، ثم نتفاءل بالضبع فيأتي ويأكلنا ويذهب”.

وتابع: “فنتفاءل بالنمر، فيأتي ويسـ.حـ.ق عظامنا تحت أنـ.يـ.ابـ.ه ويمضي، ثم نصفق للـ.وحـ.ش لعله يكون أكثر رحمة بنا”.

وختم القاسم قائلاً: “يا روح أمك: لا فرق مطـ.لـ.قـ.اً بين الحـ.يـ.وانـ.ات المـ.فـ.ترسـ.ة، وطالما أنت خروف فسـ.تـ.فـ.ترسك حتى الثعالب”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق