بعد خلافات بين البلدين .. تركيا تعثر على خلية تعمل لصالح مخابرات إيران في إسطنبول

بعد خلافات بين البلدين .. تركيا تعثر على خلية تعمل لصالح مخابرات إيران في إسطنبول

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت السلطات التركية اليوم الإثنين، القبض على خلية كاملة تعمل لصالح مخابرات إيران في مدينة إسطنبول.

جاء ذلك بعد توتر شهده البلدين على إثر بيت شعر ألقاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أذربيجان وتصريحات إيرانية في الصحافة مسيئة لتركيا ورئيسها.

في المقابل أعربت الخارجية التركية عن غضبها من الهـ.جـ.وم على رئيسها مؤكدة أن الرئيس التركي خلال إلقاءه بيت الشعر لم يلمح مجرد تلميح إلى إيران.

الشرطة التركية في إسطنبول بعد خلافات بين البلدين .. تركيا تعثر على خلية تعمل لصالح مخابرات إيران في إسطنبول
الشرطة التركية في إسطنبول بعد خلافات بين البلدين .. تركيا تعثر على خلية تعمل لصالح مخابرات إيران في إسطنبول

خلايا إيران في تركيا

وسائل إعلام تركية أكدت أن المخابرات حققت في (اختفاء) معارض إيران في إسطنبول بعد مغادرته السويد ووصوله الشهر الماضي.

موضة ستايل

المعارض يدعي حبيب شعب وتم اكتشاف (اختطافه) من قبل شبكة يديرها رئيبس عصـ.ابة تهريب مـ.خـ.درات من أصل إيراني.

والمصادفة أن من يدير تلك الشبكة محكوم بالسجن المؤبد أربع مرات في تركيا وهارب إلى إيران.

ووفق التحقيقات فإن الشبكة (اختطفت) المعارض الإيراني وهربته إلى الأراضي الإيرانية وذكرت وسائل إعلام تركية أن السلطات اعتقلت 11 إيرانياً مرتبطين بالمخابرات.

إدانة تركية لإيران

وكان رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، قد أدان التصريحات الإيرانية الموجهة ضـ.ـد بلاده والرئيس رجب طيب أردوغان.

ألطون وصف التصريحات التي صدرت بحق الرئيس التركي بـ “التصريحات العدائية” مشيراً إلى محاولة إحداث تـ.ـوتر مصطنع.

وأوضح أن ذلك تم من خلال إخراج القصيدة التي قرأها الرئيس التركي في العاصمة الأذربيجانية “باكو”، عن سياقها بشكل متعمد من قبل الجهات الرسميىة الإيرانية.

ما قصة القصيدة الشعرية؟

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد استدعت سفير تركيا لدى طهران “داريا أورس”، الجمعة الماضية، على خلفية قصيدة شعرية قرأها أردوغان في “باكو”.

وذكر فخر الدين ألطون، أنه ينبغي على إيران ألا تنسى وقوف تركيا إلى جانب الحكومة والشعب الإيراني على الرغم من الضغوط الدولية في أوقاتها الصعبة.

وأضاف: “نذكركم أنه في الوقت الذي يفرض فيه السلام والاستقرار والسلام والأمن في منطقتنا مسؤوليات كبيرة على بلداننا، من المهم للغاية تجنب أي موقف وخطاب قد يلقي بظلاله على علاقاتنا الثنائية”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق