صحفية هولندية عاشت في سوريا مدة عام: الفساد أصبح أكبر وكل أسباب الحراك لاتزال قائمة

صحفية هولندية عاشت في سوريا مدة عام: الفساد أصبح أكبر وكل أسباب الحراك لاتزال قائمة

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبرت الصحفية الهولندية فيرناندي فان تيتس أن العالم بات صامتاً عما يفعله نظام الأسد وحلفاؤه في سوريا التي عاشت فيها مدة عام.

تيتس التي ألفت كتاب “أربعة فصول في دمشق” قالت في حوار مع صحيفة “الخمين داخبلاد” إن الفساد في سوريا أصبح أكبر مما سبق.

وأردفت أن سوريا تعود إلى المربع الأول لنفس النخبة الحاكمة التي تظن نفسها انتصرت، مؤكدة أن أسباب الحراك الشعبي لاتزال موجودة.

صحفية هولندية عاشت في سوريا مدة عام: الفساد أصبح أكبر وكل أسباب الحراك لاتزال قائمة
صحفية هولندية عاشت في سوريا مدة عام: الفساد أصبح أكبر وكل أسباب الحراك لاتزال قائمة

مسؤولة أممية

وأصبحت هذه النخبة من أثرياء الحـ.رب في سوريا حسب الصحفية الهولندية التي أبدت اندهاشها من تعامل العالم مع الوضع في المنطقة.

موضة ستايل

وانتقلت تيتس إلى العاصمة السورية دمشق في شهر آذار من عام 2018 وبقيت هناك لمدة عام، لكن ليس كصحفية بل كمسؤولة أممية.

كانت الصحفية فيرناندي مسؤولة اتصالات في إحدى وكالات الأمم المتحدة للاجئين في البلاد وعندما عادت ألفت كتاباً بشأن سوريا وعاصمتها.

خدمة مجانية للأسد

وأشارت المسؤولة الأممية أن تنـ.ظـ.يم الدولة خدم الأسد واستطاع لفت الأنظار عن جـ.رائـ.مـ.ه فضلاً عن العلاقة المشـ.بــ.وهة بين الطرفين.

وتقول تيتس إنها عادت من سوريا بـ”خيبة أمل”، بسبب عـ.جـ.ز الأمم المتحدة عن تغيير الواقع الحالي الذي فرضه نظام الأسد في المنطقة.

وتضيف أن الأمم المتحدة اضـ.طـ.رت للتعامل مع نظام الأسد لإيصال المساعدات وأي انتـ.قـ.اد لسلوكياته لتم طـ.ردهـ.ا من سوريا بـ.ذرائـ.ع مختلفة.

الوضع في سوريا

وتصف الصحفية الهولندية الحال في سوريا بالقول إن هناك أزمـ.ة اقتصادية كبيرة في سوريا والكثير من البطالة، وارتفاع في أسعار المواد الغذائية.

وحسب مستوى شروط الأمم المتحدة للعودة الآمنة إلى سوريا فإن ذلك لا يمكن في الوقت الحالي حسب حوار الصحفية فيرناندي فان تيتس للمصادر ذاتها.

ودرست فرناندي فان تيتس اللغة العربية والعلوم السياسية وانتقلت إلى بيروت عام 2011، كما عملت كصحـفية مستقلة في صحف عدة.

ومن عام 2018 إلى عام 2019 عاشت في دمشق وعملت كمسؤولة اتصالات في منظمة الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق