تركيا تعلن تمديد مهام سفينة “الريس عروج” للتنقيب شرقي المتوسط

تركيا تعلن تمديد مهام سفينة “الريس عروج” للتنقيب شرقي المتوسط

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت تركيا، الثلاثاء، إصدار إخـ.طـ.ار “نافتكس” جديد بالمنطقة و تمديد مهام سفينة “الريس عروج” للتنقيب في شرق المتوسط حتى 15 يونيو/ حزيران المقبل.

وجاء في بيان رسمي أن سفينة “الريس عروج” (Oruç Reis) ستواصل مهامها في شرق المتوسط، برفقة سفينتي “أتامان”، و”جنكيزخان”.

وانتهت مدة الإخطار السابق لسفينة الريس عروج، في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تركيا تعلن تمديد مهام سفينة "الريس عروج" للتنقيب شرقي المتوسط
تركيا تعلن تمديد مهام سفينة “الريس عروج” للتنقيب شرقي المتوسط

الرسائل النصية البحرية

و”نافتيكس” هي اختصار لمصطلح “الرسائل النصية البحرية”، وهو جهاز يرسل إشعارات دولية للبحارة، من أجل التنبيه والتواصل مع السفن في عرض البحر.

ويقوم الجهاز بالتنبيه في حالة وجود خـ.طـ.ر، كما يبعث رسائل عن الحـ.وادث وتوقعات الأرصاد الجوية وأنشطة البحث والإنقاذ، وعند نشر رسائل من جانب إدارتي الملاحة البحرية الهيدروغرافية، وعلوم المحيطات، تستقبلها السفن عبر أجهزة “نافتيكس”.

سفينة “الريس عروج” يمكنها إجراء عمليات مسح سيزمي ثلاثي الأبعاد بعمق 8 آلاف متر، وثنائي الأبعاد بعمق 15 ألف متر، ويبلغ عدد طاقم السفينة 55 فردا، منهم 24 بحارا، و31 إداريا وباحثا.

وتحوي السفينة مركبة غاطسة محلية الصنع تدار عن بعد، ولها أنظمة رسم خرائط قاع البحر، والقياس وأخذ العينات، وتضم مختبرات جيولوجية، وعلم المحيطات، ومعدات يمكنها أخذ عينات أساسية من قاع البحر.

الريس عروج

“الريس عروج” (ORUÇ REIS) تعتبر إحدى السفن البحثية النادرة في العالم، وهي مجهزة بالكامل ومتعددة الأغراض.

ويمكن للسفينة إجراء مسح جيوفيزيائي زلزالي ومغناطيسي ثنائي وثلاثي الأبعاد، والقيام بعمليات مسح زلزالي ثلاثية الأبعاد حتى عمق 8 آلاف متر، وعمليات مسح زلزالي ثنائية الأبعاد حتى عمق 15 ألف متر.

و”نافتيكس”، اختصار لمصطلح “الرسائل النصية البحرية”، وهو جهاز يرسل إشعارات دولية للبحارة، من أجل التنبيه والتواصل مع السفن المبحرة في عرض البحر، ويقوم بالتنبيه في حالة وجود خطر.

صناعة محلية

ويبعث الجهاز رسائل حول الحوادث وتوقعات الأرصاد الجوية وأنشطة البحث والإنقاذ، وعند نشره رسائل من جانب إدارة الملاحة البحرية الهيدروغرافية وإدارة علوم المحيطات، تستقبل السفن هذه الرسائل عبر أجهزة “نافتيكس”.

يذكر أن 90 بالمائة من سفينة “الريس عروج” تم تصميمها وصناعتها بأيد محلية، وهي قادرة على إجراء أي نوع من الأبحاث الجيولوجية والجيوفيزيائية والهيدروغرافية والأوقيانوغرافية، وفي مقدمتها البحث عن مصادر الغاز في الجرف القاري.

كما أنها واحدة من 5 إلى 6 سفن حول العالم من حيث التجهيز الكامل وتعدد الأغراض، وتمتلك قدرات إجراء أبحاث زلزالية ثلاثية الأبعاد لعمق 8 آلاف متر، وثنائية الأبعاد لعمق 15 ألف متر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق