جيني إسبر تستبق احتفالات نهاية العام بفستان أحمر جريئ وشعر مختلف

جيني إسبر تستبق احتفالات نهاية العام بفستان أحمر جريئ وشعر مختلف

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن الفنانة السورية جيني إسبر، استبقت احتفالات رأس السنة، بإطلالة جديدة هي أشبه ما تكون مخصصة لمناسبة بهذا الحجم.

ونشرت جيني إسبر صورة لها على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي انستغرام بدت فيها بإطلالة مختلفة.

وارتدت النجمة السورية فستاناً أحمر ضيق وقصير وصفه متابعوها بالجريء فيما كان شعرها أشقر وقصير ومختلف عن الإطلالات الماضية.

جيني إسبر- مواقع التواصل  جيني إسبر تستبق احتفالات نهاية العام بفستان أحمر جريئ وشعر مختلف
جيني إسبر- مواقع التواصل جيني إسبر تستبق احتفالات نهاية العام بفستان أحمر جريئ وشعر مختلف

متفائلة بالعام القادم

وعلقت جيني إسبر بالترحيب بجمهورها قائلة: مسا الأعياد ليرد متابعوها بعبارات الحب والإعجاب ومن بينهم زميلتها الفنانة جمانة مراد.

وتتأمل إسبر خيرًا كثيرًا في العام القادم، حيث قالت في إحدى لقاءاتها: “أنا ماني ميشيل حايك ولا ليلى عبد اللطيف، بس عندي حاسة سادسة بتساعدني، وحاسة إنه 2021 هيكون في انفراجة على الكل”.

وسئلت الفنانة جيني إسبر عن الكتف الذي تبكي عليه، فأجابت أنها تبكي على وسادتها فقط، لأنها لا تُحب أن يراها أحد تبكي، وترى أن فعل البكاء يجب أن يظل بين الشخص ونفسه وربه.

وترى جيني أن الحب أجمل شعور في الحياة، لكنها حاليًا غير مرتبطة عاطفيًا وتبحث عن الحب، شرط أن يأتي من الشخص المناسب، مع العلم أنها انفصلت عن زوجها السابق منذ 6 سنوات.

وصرحت إسبر أنها تندم على بعض قراراتها التي تأخذها بدافعٍ من الخجل وتؤنب نفسها، وختمت الحديث بتمنياتها أن تمر كل الأزمات السورية، وتعود البلد لحالٍ أفضل.

جيني إسبر- مواقع التواصل
جيني إسبر- مواقع التواصل

جيـني إسبر.. من هي؟

جيـني إسبر؛ عارضة أزياء وممثلة سورية شهيرة، حاصلة على لقبين من ألقاب الجمال، ملكة جمال المغتربين في أوكرانيا عام 1996، وملكة جمال مهرجان الرمال الذهبية في مدينة طرطوس عام 2001.

بدأت الفنانة جيـني إسبر حياتها كعارضة أزياء وفتاة إعلانات، ثم منحها المخرج “نضال دوه جي” دورًا في الفيلم القصير “رقصة مع الشمس” عام 2001، وفي نفس العام قدم لها الفنان القدير ياسر العظمة الفرصة للمشاركة في مسلسل “حكايا المرايا”.

إسبر ليست خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية مثل عدد كبير من فنانات جيلها، الأمر الذي يستغله البعض من وقت لآخر في انتقادها، بينما تصر هي على أن الموهبة أهم من الدراسة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق