الإفتاء المصرية: المسلمون أولى بـ الاحتفال من المسيحيين في أعياد الميلاد (فيديو)

الإفتاء المصرية: المسلمون أولى بـ الاحتفال من المسيحيين في أعياد الميلاد (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير 

نشرت دار الإفتاء المصرية توضيحات حول الاحتفال وتهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد بالتزامن مع احتفالات نهاية العالم 2020.

وأشار أمين دار الإفتاء في مصر، الشيخ أحمد وسام في بث مباشر على فيسبوك، إلى أن احتفال المسلمين بتلك الأعياد أولى من المسيحيين، بسبب ارتباطها بمولد سيدنا عيسى عليه السلام.

وقال الشيخ أحمد وسام إن تهنئة الأخوة المسيحيين بعيد الميلاد جائزة بل هي من باب القول الحسن ومبادلة التحية لقولى تعالى: “وإذا حييتم بتحية فيحوا بأحسن منها أو ردوها، إن الله كان على كل شيء حسيباً”.

الإفتاء المصرية: المسلمون أولى بـ الاحتفال من المسيحيين في أعياد الميلاد (فيديو)
الإفتاء المصرية: المسلمون أولى بـ الاحتفال من المسيحيين في أعياد الميلاد (فيديو)

المسلمون أولى

واستدل المفتي المصري بأن المسيحيين يهنؤون المسلمين عادة بأعيادهم، مستذكراً حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: “أنا أولى الناس بابن مريم، والأنبياء أولاد علات ليس بيني وبينه نبي”.

موضة ستايل

وكانت دار الإفتاء قد أصدرت بياناً قبل حديث الشيخ أحمد وسام أكدت فيه أن الاحتفال بنهاية السنة الميلادية المؤرخ بيوم ميلاد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على نبينا وعليه السلام، بما يتضمنه من مظاهر جائز شرعًا، ولا حـ.رمـ.ة فيه

وأوضحت أن الاحتفال بهذا اليوم يشمل مقاصد اجتماعية ودينية ووطنية يقرها الشرع والعرف، وفيها تذكر لنعم الله في تداول الأزمنة وتجدد الأعوام.

الترويح عن النفس

وأضاف بيان دار الإفتاء: “أقرت الشريعة الناس على أعيادهم لحاجتهم إلى الترويح عن نفوسهم، ونص العلماء على مشروعية اسـ.تـ.غـ.لال هذه المواسم في فعل الخير وصلة الرحم والمنافع الاقتصادية والمشاركة المجتمعية”.

وتابعت الدار الدينية أن صورة المشابهة لا تـ.ضـ.ر إذا تعـ.لـ.ق بها صالح العباد، ما لم يلزم من ذلك الإقرار على عقائد مخـ.الـ.فـ.ة للإسلام، ويجب موافقة ذلك لمولد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم الذي خلّده القرآن الكريم وأمر بالتذكير به.

ووفق دار الإفتاحء فقد أمر القرآن بالتذكير بمولد سيدنا عيسى على جهة العموم بوصفه من أيام الله، وعلى جهة الخصوص بوصفه يوم سلام على البشرية، مكررة أن النبي صلى الله عليه وسلم أَوْلَى الناس بسيدنا المسيح صاحب هذا المولد المبارك.

التعظيم المشترك

وأيد البيان ما وصفه بالتعظيم المشترك بين أهل الأديان السماوية، وعـ.قـ.د المواطنة الذي تتساوى فيه الحقوق والواجبات، مضيفاً أنه كلما ازدادت الروابط الإنسانية تأكدت الحقوق الشرعية.

والمسلمون حسب دار الإفتاء مأمورون أن يتعايشوا بحسن الخلق وطيب المعشر وسلامة القصد مع إخوانهم في الدين والوطن والقرابة والجوار والإنسانية ليُشعِروا مَن حولهم بالسلام والأمان.

وعلى الجميع أن يشارك مواطنيه في أفراحهم ويهنئوهم في احتفالاتهم، ما دام ذلك لا يُلزِمهم بطقوسٍ دينيةٍ أو ممارسات عبادية تخـ.الـ.ف عقائد الإسلام أو الشريعة وفق ما ختمه البيان.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق