توقعات العام 2021 .. مسؤول سابق لدى الأسد يتنبأ بمستقبل الليرة السورية

توقعات العام 2021 .. مسؤول سابق لدى الأسد يتنبأ بمستقبل الليرة السورية

مدى بوست – فريق التحرير

تنبأ المفتش المالي السابق لدى نظام الأسد، منذر محمد بمستقبل الليرة السورية عام 2021، وفق تقرير نشره موقع عربي 21.

ونقل المصدر عن محمد قوله إن الليرة السورية ستشهد العام القادم مزيداً من التراجع أمام العملات والذهب بفعل قانون قيصر.

وأوضح أن بنوك عديدة ستعلن عن انسحابها من السوق السورية، خشـ.يـ.ة من القانون الأمريكي.

توقعات العام 2021 .. مسؤول سابق لدى الأسد يتنبأ بمستقبل الليرة السورية
توقعات العام 2021 .. مسؤول سابق لدى الأسد يتنبأ بمستقبل الليرة السورية

انخفاض أكبر لليرة

وأضاف محمد أن المصرف المركزي مسؤول عن تثبيت سعر صرف الليرة وشموله بالإجراءات يعني انخفاض أكبر لليرة.

موضة ستايل

لكن الباحث في الاقتصاد السياسي يحيى السيد عمر ربط وضع الليرة بالجانب السياسي فإذا حصل أي تطور سياسي سينعكس ذلك بشكل مباشر على الليرة.

كما أن وضع الليرة ينعكس عموماً على كافة نواحي الحياة في سوريا ابتداء من طوابير الوقود وليس انتهاء بغلاء الأسعار ونقص المواد الأساسية.

واليوم الخميس 31 12 2020 سجل سعر الدولار الواحد مقابل الليرة السورية في دمشق وحلب 2900 شراء و2925 مبيعاً وفي إدلب بلغ سعره 2890 شراء و2920 مبيعاً.

أما اليورو سجل الواحد منه مقابل الليرة السورية في إدلب 3543 شراء و3585 مبيعاً، وفي دمشق وحلب سجل سعر 3556 شراء و3592 مبيعاً.

ارتفاع أكبر للأسعار

وكان الخبير الاقتصادي عمار يوسف، قد توقع ارتفاع الأسعار بشكل أكبر مما هي عليه الآن، حسب تصريح نقلته إذاعة ميلودي إف إم الموالية.

ودعا يوسف نظام الأسد إلى إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية بسبب الأحوال المعيشية التي تتراجع بشكل كبير بسبب ارتفاع الأسعار الذي عم طال كل غالبية المواد الرئيسية.

وقال الخبير الاقتصادي إن كل شيء ارتفع سعره ينقل عبر السيارات حتى الخبز والغاز ومواد البناء بعد قرار رفع سعر البنزين.

وحسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها، تسائل يوسف عن كيفية إعلان النظام عجزه عن تأمين القطع الأجنبي لشراء القمح في وقت يستورد فيه سيارات من أحدث طراز لهذا العام؟

عمار يوسف اعتبر أن سوريا دخلت في هاوية اقتصادية حتى نهاية هذا العام خاصة بعد إعلان قيصر، ما يعني وجوب إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق