مصر ترسل إشارات تهدئة إلى قطر قبل قمة المصالحة الخليجية

مصر ترسل إشارات تهدئة إلى قطر قبل قمة المصالحة الخليجية

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت صحيفة العرب اللندنية تقريراً كشف عن مؤشرات تهدئة أرسلتها مصر إلى قطر قبل قمة المصالحة الخليجية المرتقبة.

واستدل التقرير ببيان لوزارة الخارجية المصرية، بدأت فيه القاهرة على ما يبدو بتلطيف خطابها بهدف المصالحة مع قطر قبل أيام قليلة من انعقاد القمة الخليجية.

ووفق الصحيفة فإن ذلك فتح الباب أمام التأويلات بشأن تغير في الموقف المصري ووجود ضمانات ربما تمهد لمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في القمة.

مصر ترسل إشارات تهدئة إلى قطر قبل قمة المصالحة الخليجية
مصر ترسل إشارات تهدئة إلى قطر قبل قمة المصالحة الخليجية

الخارجية المصرية

وجاء في البيان أن مصر تسعى دائماً لدعم الجهود الصادقة للحفاظ على وحدة الصف العربي والتوصل إلى المصالحة.

موضة ستايل

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الخارجية أحمد حافظ، تأكيده على “أهمية صدق النوايا لإنجاز مُصالحة حقيقية تُعيد العلاقات العربية لخصوصيتها” حسب قوله.

حافظ أشار إلى ضرورة مراعاة مبادئ الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية، والتصـ.دي لكل ما يُهـ.دد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية، ويحافظ على الأمن القومي العربي”.

العلم القطري في السعودية

وكان ناشطون قد تداولو مقطع مصور، أظهر رفع العلم القطري وصورة الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على مبنى مجلس التعاون الخليجي في السعودية.

وأظهرت لقطات مصورة متداولة في وسائل التواصل تلك المشاهد وقالوا إنها في مدينة الخبر بالسعودية تزامنا بعد يوم من احتفال قطر بعيدها الوطني.

وعبر مغردون عن ترحيبهم بانفراج وشيك للأزمة الخليجية المستمرة منذ عام 2017 وحتى الآن، ورأوا في رفع علم قطر وصورة أميرها إشارة طيبة من السعودية.

أجواء تفاؤل

ووفق تقارير إعلامية عربية فإنّ أجواء التفاؤل زادت بعد تصريحات الكويت والولايات المتحدة الأمريكية في هذا الشأن وترحيب المملكة العربية السعودية بذلك.

ونقلت وكالة الأناضول في وقت سابق عن مساعدة وزير الخارجية القطري، لولوة الخاطر، قولها إن الاتفاق على حل الأزمة الخليجية سيكون “ربحاً للجميع”، و”حلاً يضمن وحدة الشعوب الخليجية وأمن المنطقة واستقلالية وسيادة كل دولة”.

وأكدت الوزيرة أن بلادها ستستمر في هذه المناقشات بإيجابية ومسؤولية تجاه مصلحة المنطقة ومستقبلها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق