سجال بين قياديين معارضين والسبب: عملية عسكرية في الباب

سجال بين قياديين معارضين والسبب: عملية عسكرية في الباب

مدى بوست – فريق التحرير

دار سجال بين مسؤولين سوريين معارضين، بسبب توقع حملة عسكرية لنظام الأسد وروسيا على مدينة الباب شرقي حلب.

وبدأت القصة من تغريدة للقيادي في لواء المعتصم المعارض مصطفى سيجري حـ.ذر فيها من عملية عسكرية للنظام وروسيا في منطقة درع الفرات شمال سوريا.

وقال سيجري في تغريدته: “نحـ.ذر المجتمع الدولي ومجموعة أصدقاء الشعب السوري من عـ.دوان روسي محتمل على مدينة الباب السورية”.

الجيش الوطني السوري - مواقع التواصل سجال بين قياديين معارضين بسبب توقع عملية عسكرية روسية في الباب
الجيش الوطني السوري – مواقع التواصل سجال بين قياديين معارضين بسبب توقع عملية عسكرية روسية في الباب

تغريدات سيجري حول الباب

وأضاف: “ندعو القـ.وى السياسية ومؤسسات المعارضة للتحرك باتجاه العمل لاستقدام الدعم العسكري للجيش الوطني السوري”.

موضة ستايل

وأردف: “نظام الأسد وحلفاءه لا يؤمنون بالحل السياسي ويجهزون لعمل عسكري وعـ.دوان جديد”.

وفي تغريدة أخرى دعا اعتبر سيجري أن “جاهزية الجيش الوطني والتحرك السياسي والميداني والـ.ضـ.غـ.ط الدولي والحراك الثوري كفيل في ردع روسيا وإيران”.

الفاروق أبو بكر -تويتر
الفاروق أبو بكر -تويتر

رد سليم إدريس

وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة “سليم إدريس” نـ.فـ.ى بعد ساعات ما ورد عن سيجري.

ووصف إدريس ما قاله سيجري “بالـ.شـ.ائـ.عـ.ات” ضمن تصريح نقلته إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني السوري.

الوزير المعارض رد على ذلك تصريحات سيجري قائلاً: “كلّ ما يـشـ.اع عن الوضع في جبهة الباب لا أساس له من الصحّة”.

وتابع المسؤول المعارض: “تشكيلاتنا في المنطقة تراقب على مدار 24 ساعة دون توقف، وجيشنا الوطني في حالة جاهزية تامّة”.

مصطفى سيجري - تويتر
مصطفى سيجري – تويتر

رد سيجري

لم تمض ساعات قليلة حتى رد سيجري على تصريحات سليم إدريس في تغريدة عبر حسابه في تويتر.

وقال سيجري: “إن إخـ.فـ.اء المعلومات الدقيقة والرسمية حول “النوايا الروسية” من قبل وزارة الدفاع والحكومة المؤقتة يعيد الذاكرة إلى ما جرى في حلب وحماة وإدلب”.

وأشار المسؤول المعارض إلى ضرورة اتخاذ إجراءات لحماية المنطقة، مضيفاً: “شعبنا الأقدر على تحمل المسؤولية والمـ.كـ.اشـ.فـ.ة للتكاتف والعمل”.

وكان مصطفى سيجري قد أعلن عن رفع جاهزية الجيش الوطني في مناطق عمليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام في 2 تشرين الأول الماضي، استعداداً لصـ.د أي عـ.دوان روسي محتمل على المنطقة.

جاء ذلك بعد نقله معلومات عن نوايا روسية لـ.شـ.ن عملية عسكرية ضـ.د المنطقة الخـ.اضـ.عـ.ة لتفاهمات تركية روسية سابقة.

مصطفى سيجري - مواقع التواصل
مصطفى سيجري – مواقع التواصل
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق