مسؤول سوري يوثق بالأسماء شخصيات هاجرت بسبب الأسد منذ 1963

مسؤول سوري يوثق بالأسماء شخصيات هاجرت بسبب الأسد منذ 1963

مدى بوست – فريق التحرير

وثّقَ مسؤول سوري معارض أسماء شخصيات ونخب سورية هاجرت من سوريا بسبب البعث وعائلة الأسد منذ عام 1963.

ونشر الكاتب السياسي محمد ياسين نجار جدولاً يتضمن أسماء تلك الشخصيات ومن بينهما أعضاء في البعث ذاته وفي الكـ.تـ.لة الوطنية ومن المستقلين.

وفي مقدمة تلك الأسماء، “خالد العَظم” وهو رئيس حكومة وهاجر بعد انقِـلَاب عام 1963 إلى لبنان ورحل فيها عام 1965.

ياسين نجار
ياسين نجار

رؤوساء ووزراء

ومن بين الأسماء التي نشرها محمد ياسين نجار، “شكري القـ.وّتـ.لي” الذي شغل منصب رئيس الجمهورية في سوريا ودرس الإدارة والسياسة وهاجر إلى بيروت عام 1967.

وأضاف نجار أسماء كل من “حسني البـ.رازي” و “صلاح البيطار” وهما رئيسا حكومة وهاجر أحدهما إلى تركيا والآخر إلى باريس وبغداد.

وضمَّت الأسماء التي نشرها محمد ياسين نجار جدولاً عنها: “محمد المبارك” وهو وزير و “رشدي كِيخيَا” وهو رئيس برلمان.

أكاديميون وحقوقيون

كما شملت “ميشيل عَفلَق” وهو وزير و “طاهر خير الله” وهو أكاديمي ضمن تخصص الشريعة و”عبد القادر عيسى”.

وباقي الأسماء هي: “عادل كنعان”، “يوسف زَعِين”، “إبراهيم ماخُوس”، “محمد عوض”، “محمود بابلي”، “حسن هويدي” و”معروف الدواليبي”.

ومن بين الأسماء أيضاً: “عمر عودة الخطيب”، و “علي الطـ.نطـ.اوي” و “مصطفى الزرقا” و “ناظم القدسي” و “فوزي حمد” و “أكرم حوراني” و “عمر بهاء الدين الأميري”.

وينـ.حَـ.در هؤلاء من دمشق وحماة وحلب ودير الزور واللاذقية ومعظمهم من الأطباء والحقوقيين والمسؤولين السياسيين.

محمد ياسين نجار من هو؟

ومحمد ياسين نجار مهندس رئيس مجلس الجالية السورية في قطر وهو كاتب سوري معارض وسياسي شغل منصب مسؤول لدى الحكومة السورية المؤقتة برتبة وزير للاتصالات والنقل والصناعة.

ساهم بشكل فاعل في تأسيس المجلس الوطني السوري في خريف 2011 بعد خروجه من سوريا.

وكان نجار واحداً من الأسماء السياسية والإعلامية المعروفة في المعارضة السورية لنظام بشار الأسد.

شَغَلَ نجار منصب رئيس لمكتب العلاقات الوطنية والخارجية في مجموعة العمل الوطني من أجل سورية.

وكان من الفريق المؤسس للمجلس الوطني السوري قبل أن يصبح عضواً في مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الوطني.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق