ثلاثة مواضيع حول سوريا ناقشتها قمة العلا الخليجية في السعودية

ثلاثة مواضيع حول سوريا ناقشتها قمة العلا الخليجية في السعودية

مدى بوست – فريق التحرير

بعد اختتام القمة الخليجية النادرة، لفتت وسائل إعلام عربية اليوم الأربعاء إلى النقاط التي ركز عليها البيان الختامي بشأن سوريا.

ويترقب سوريون ما ستسفر عنه عودة العلاقات القطرية الخليجية خاصة بعد الحديث عن سوريا خلال أعمال القمة.

ودار الحديث عن ثلاث محاور ركزت عليها الدول الخليجية خلال قمة العلا في السعودية بشأن سوريا والأوضاع فيها.

ثلاثة مواضيع حول سوريا ناقشتها قمة العلا الخليجية في السعودية
ثلاثة مواضيع حول سوريا ناقشتها قمة العلا الخليجية في السعودية

بيان الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي

وأبرز تلك المحاور حسب بيان الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي هي الحل السياسي في سوريا وعودة اللاجئين والوجود الإيراني.

البيان الختامي أكد على أهمية الحل السياسي في سوريا وفق مبادئ جنيف وقرارات مجلس الأمن الدولي خاصة القرار 2254.

كما لفت إلى ضرورة تشكيل هيئة انتقالية للحكم لصياغة دستور جديد لسوريا، وإدارة شؤونها والتحضير للانتخابات لرسم مستقبل يحقق تطلعات السوريين.

القمة ناقشت لقاءات اللجنة الدستورية السورية بين هيئات المعارضة معبرة عن الأمل في الوصول إلى توافق سريع للوصول إلى حل سياسي وفق قرارات الأمم المتحدة.

عودة اللاجئين السوريين

وفيما يرتبط بعودة اللاجئين السوريين، ذكر البيان الختامي بدعم الدول المجتمعة لجهود الأمم المتحدة للعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى مدنهم وقراهم بإشراف دولي وفق المعايير الدولية.

وأشار إلى تقديم الدعم للسوريين في دول اللجوء، ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديمغرافية في سوريا متحدثاً في هذا السياق عن التدخل الإيراني في مختلف المحافظات السورية.

وأ د ان المجلس التدخلات الإيرانية في الشأن السوري وطالب بخروج كافة مجموعاتها من سوريا وينطبق ذات الأمر على اليمن وكافة دول المنطقة.

دعم المواقف الثابتة

ودعم البيان ما وصفه بالمواقف الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية،

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد وقّع وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني البيان الختامي في العلا لفتح صفحة جديدة في العلاقات.

وجاء في البيان أن القمة عنوانها المصارحة والمصالحة وطـ.يّ صفحة الماضي والتطلع إلى مستقبل يسوده التعاون عودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية بين الدول الخليجية.

بنود البيان الختامي

ونصت البنود الموقع عليها على التزام الدول الخليجية بإنهاء جميع الموضوعات وخاصة مكـ.افـ.حـ.ة الإرهـ.اب عبر الاجتماعات الثنائية وتعزير التعاون في هذا المجال.

ويعقد مواطنو دول المنطقة الأمل بأن يعيد بيان القمة العمل المشترك إلى مساره الطبيعي و تطوير الشراكات الاستراتيجية مع الدول والمنظمات الإقليمية بما يضمن المصالح المشتركة.

البيان الختامي للقمة الخليجية الذي وقعت عليه دولة مصر في خطوة إضافية نحو إعادة العلاقات بين دول المنطقة، دعا أيضاً إلى تعزيز التكامل العسكري بين دول مجلس التعاون.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق