روسيا تكشف عن عرض قدمته لإسرائيل بشأن سوريا ونظام الأسد

روسيا تكشف عن عرض قدمته لإسرائيل بشأن سوريا ونظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء، عن عرض قدمته روسيا لإسرائيل بشأن سوريا، وفق تصريحات لوزير الخارجية سيرغي لافروف.

ويتعلق العرض بتبادل المعلومات بين الجانبين حول التـ.ه.ـديـ.دات المحتملة على إسرائيل خاصة من الوجود الإيراني في سوريا الذي لم يشر إليه لافروف بشكل مباشر.

لكن لافروف ذكر أن روسيا لا تريد “أن تستخدم الأراضي السورية ضـ.د إسرائيل، أو أن تستخدم، كما يشاء كثيرون، ساحة للمـ.واجـ.هـ.ة الإيرانية ـ الإسرائيلية”.

روسيا تكشف عن عرض قدمته لإسرائيل بشأن سوريا ونظام الأسد
روسيا تكشف عن عرض قدمته لإسرائيل بشأن سوريا ونظام الأسد

التنسيق مع إسرائيل

وحول الغـ.ارات الإسرائيلية المتكررة على مواقع نظام الأسد ذكر لافروف أن لدى روسيا تنسيق مع إسرائيل ومباحثات دورية بشأن سوريا بين مسؤولي الطرفين.

موضة ستايل

وقال لافروف: “إذا كانت إسرائيل مضـ.طـ.رة، كما يقولون، للرد على تهـ.ديـ.دات لأمنها تصدر من سوريا فقد طلبنا تزويدنا بها ونحن سنتعامل معها”.

لافروف ذكر أيضاً أن بلاده لن تـ.خـ.وض مواجـ.هـ.ة مع الولايات المتحدة في سوريا، لافتاً إلى أهمية مواصلة التنسيق لمـ.نـ.ع وقـ.وع أي احـ.تـ.كـ.اكـ.ات.

صفقة للتطبيع

وكانت الصحفية والمحللة السياسية اللبنانية، عن صفقة روسية لنظام الأسد وإيران للتطبيع مع إسرائيل.

وقالت راغدة درغام في مقال لها بموقع النهار العربي إن روسيا عرضت على نظام الأسد صفقة لإنهاء المشاكل بين سوريا وإسرائيل وأدخلت بها إيران.

وتقوم الصفقة على تنازلات من الطرفين لبناء تفاهمات متبادلة تشمل إقناع إيران بتخفيض حجم تواجدها العسكري، بالذات حول دمشق.

طرف رابع

وبذلك تكون روسيا طرفاً رابعاً في صفقة التفاهم الإيراني الأسدي الإسرائيلي، لتستخدم الوضع الراهن لتحسين ظروفها داخل سوريا بعدما اتضح لها أن عملية “أستانا” على وشك النهاية.

وبحسب الصحفية اللبنانية فإن روسيا ترى أن في وسعها أن تلعب لعبةً جديدة في الشرق الأوسط عبر البوابة السورية هدفها الانـ.قــلاب على تركيا، و تخفيض النفوذ الإيراني في سوريا.

وكل ذلك لتحقيق ترتيبات أمنية تُرضي إسرائيل وتفتح باباً جديداً تُمسك موسكو بمفاتيحه الأساسية، يتطلّب، من وجهة نظر روسيا، التمسّك ببقاء بشار الأسد في السلطة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق