رامي عياش يُصرح: أنا ضد قانون يُجرم زواج القاصرات! (فيديو)

رامي عياش يُصرح: أنا ضد قانون يُجرم زواج القاصرات! (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حل المطرب اللبناني رامي عياش ضيفًا على برنامج جعفر توك مع الإعلامي جعفر عبد الكريم، وعلى مدار ساعة تشعب الحديث بينهما في عددٍ من القضايا الشائكة، من بينها زواج القاصرات.

عبد الكريم سأل عياش عن رأيه في سن قوانين تُجرم زواج القاصرات، فأجاب أنه ضد مثل هذه القوانين، لأنه يعتبر الفتيات في أعمار الـ16 و17 و18 لسنا قاصرات.

وأضاف عياش أن ما دون سن الـ16 يُعتبرن أطفالًا ولا يجوز تزويجهن، فقال: “الفتيات في أعمار الـ16 والـ17 -هذه الأيام- بيفهموا أكتر منا”، وتابع: “من أيام الأديان كان في زواج لبنات صغيرات”.

رامي عياش
المطرب اللبناني رامي عياش-انستغرام

انتقاداتٍ واسعة

تصريح رامي عياش في جعفر توك جر عليه انتقاداتِ عدة، وغرد عدد كبير من رواد موقع تويتر تحت هاشتاغ رامـي عياش، فكتبت لين: “موضوع زواج  القاصرات مش قابل للنقاش حتى غلط بكل المعايير الإنسانية و الأخلاقية!”.

وغردت ديمة: “حدا يسألي أمير الليل رح يزوج بنتو بعمر ال ١٦ ؟؟؟.. #رامي_عياش انت بالـ 2021 وشكرًا”، بينما غرد محمد: “مصيبة هذا الكلام الصادر عن #رامي_عياش.. بل معيب وخطر. هذا الشخص كان يجب عليه أن يكون قدوة.. بقوم بشرّع بتخلفه رأي شريعة الغاب!”.

من ناحية أخرى اتفق البعض مع تصريح عياش، مثل أليسار التي غردت قائلة: “الهجوم على #رامي_عياش غير مبرّر، لماذا يتمّ اجتزاء موقفه، سؤال #جعفر كان واضحًا هل أنت مع قانون تجريم زواج القاصرات؟، أجاب رامي: لا.. أن لا يجرّم زواج القاصرات لا يعني التشجيع عليه ولا يعني تبنّيه. الاعتراض على الفكرة لا يعني فرض العقاب عليها وعلى من يطبقها، وهذه حماية لحرية الآخرين”.

رامي عياش يرد

مع تزايد الانتقادات الموجهة إليه، غرد المطرب رامي عياش، فكتب: “إلى الجهّال أقول، بكتير بلدان.. عمر الـ ١٦ سنة لا يعتبر قاصرًا، فليش بدن يطلعوا قرار بمنع البعض، إذا أهلها وهي راضيين”. وتابع: “بس يصير قرار عالمي منبقى مناخد فيه.. ومين جاب سيرة الأطفال؟”. 

ودافع عياش عن وجهة نظره حول موضوع زواج القاصرات بالقول: “شخصيًا.. أكيد ما بحبذ فكرة الزواج المبكر، هيدا رأي شخصي، ولكن ضد قمع الناس اللي بتشوفوا مناسب”.

رامي عياش
تغريدات المطرب اللبناني رامي عياش
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق