محمد منذر سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة

محمد منذر سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة

مدى بوست – فريق التحرير

ودع الفنان السوري، محمد منذ سرميني، المعروف بأبو الجود، والدته نهاد بنت الشيخ مصطفى سرميني.

جاء ذلك وفق منشور له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وقال سرميني في منشوره: “أنعى إليكم أمي حبيبتي غاليتي سندي كــــــل شيء في حياتي”.

محمد منذر سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة
محمد منذر سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة

الصابرة والمهاجرة

وأضاف واصفاً والدته: “هي أم القرآن هي الشغوفة بتلاوته هي رفيقة صلاة التهجد في السَحَر”.

موضة ستايل

وأردف متحدثاً عن أمه: “المرحومة بإذن الله (نـهاد بنت الشيخ مصطفى سرميني وحرم المرحــــــوم محمود سرميني) رحمهم الله تعالى”.

وتابع: “كانت رحمها الله المربية والناصحـة والمتعبدة والصابرة والمهاجرة لا تهنأ إلا بقراءة القرآن ولا تستعيد نشــــــــاطها إلا برؤية أولادها وأرحامها”.

وتحدث عن تعامل أمه مع أولادها فقال: “ربتنا على حب الدين وحب النـــــــاس أجمعين وحب مكارم الأخلاق وحب البذل للمساكين والمحتاجين من الأرحـام وفقراء المسلمين”.

وأرفق منشوره بأدعية لها وختم بتوضيح موعد صلاة الجنازة عليها قائلاً إنه سيكون السبت 23 كانون الثاني في جامع أهل بدر الكرام في مدينة حلب السورية.

محمد منذ سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة
محمد منذ سرميني (أبو الجود) يودع والدته بكلمات مؤثرة

محمد منذر سرميني من هو؟

محمد منذر سرميني من مواليد عام 1951 وملقب بأبي الجود، وهو شاعر وملحن سوري من مواليد مدينة حلب.

يعتبر سرميني من رواد النشيد الإسلامي المعاصر في سوريا والوطن العربي.

ولد في حي من أحياء مدينة حلب القديمة- جلوم الكبرى – ومن إحدى أسره المعروفة بالتدين والالتزام، وأمضى طفولته في حي صلاح الدين.

وأتم دراسته الإعدادية والثانوية في ثانوية عبد الرحمن الكواكبي، ثم أكمل تعليمه في كلية الهندسة المدنية في حلب لغاية عام 1977.

وحقق شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية، ومارس عمله الهندسي، ونفذ العديد من الأبنية السكنية في أحياء حلب الجديدة.

مسيرته العملية والفنية

كان مصدر رزقه من مشاريعه الهندسية التي أقامها في حلب، ظهرت معالم فنه وموهبته منذ أن كان في سن الخامسة عشر من عمره.

كان يكتب كثيرا من قصائده ويلحنها ويؤديها أو ينتقي من فـ.حـ.ول شعراء عصره القصائد المتنوعة في مواضيعها.

اكتشفت موهبته من خلال أدائه الأذان في مسجد الحي الذي كان يسكن فيه وهو جامع حليمة السعدية وجامع بلال بن رباح.

وأيضاً من خلال قراءته للقرآن بين يدي جده القارئ المتقن الشيخ مصطفى سرميني.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق