ملك تايلند يتخذ خطوة تاريخية تجاه عشيقته بمناسبة عيد ميلادها

ملك تايلند يتخذ خطوة تاريخية تجاه عشيقته بمناسبة عيد ميلادها

مدى بوست – فريق التحرير

قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، إن ملك تايلاند “ماها فاجيرالونغكورن” اتَّخذ خطوةً تاريخية تجاه عشيقته “سينينات ونجفاجيراباكدي”.

ومنح الملك عشيقته لقب الملكة الثانية للبلاد كهدية لعيد ميلادها رغم تسريب صور شخصية لها في أوضاع غير أخلاقية ما أدى إلى سـ.جـ.نـ.ها والإفراج عنها.

وذكرت صحيفة بيلد الألمانية أن الملك البالغ من العمر (68 عاماً)، وضع تاج الملكة على رأس عشيقته (36 عاماً) الثلاثاء، 26 يناير/كانون الثاني 2021.

ملك تايلند يتخذ خطوة تاريخية تجاه عشيقته بمناسبة عيد ميلادها
ملك تايلند يتخذ خطوة تاريخية تجاه عشيقته بمناسبة عيد ميلادها

البلاط الملكي

و ارتدى كلا العشيقين معطفاً أزرق خلال حفل بو ذي بعيدها ميلادها في منطقة مرسى واسو كـ.ر ي في بانكوك.

موضة ستايل

وصعدت الممرضة السابقة إلى قمة البلاط الملكي، في إهـ.انة كبيرة للملكة ثوسيدا البالغة من العمر 42 عاماً.

و قالت الصحيفة البريطانية إن منح سينينات مرتبة الملكة الثانية يُنظر إليه على أنه “أداة علاقات عامة”، ويأتي في وقت يشهد منعطفاً سياسياً غير جيد بالنسبة للملك.

قصص ألف ليلة وليلة

وواجه ملك تايلند أشهراً من الاحتجاجات في بلاده طالبت بإصلاح النظام الملكي في سابقة لم تحدث من قبل في تايلاند التي تـ.جـ.رم انـ.تـ.قـ.اد الملك.

ومع ذلك خرج الآلاف إلى الشوارع للاحتجاج على مدى أشهر، على ملك تايلند وسياساته مطالبة بالإصلاح والتغيير.

ويقول مراقبون إن قصص ملك تايلاند كقصص ألف ليلة وليلة، فهو يعيش حياة وسط زوجاته في وقت لا تستطيع الصحافة في بلاده أن تذكر شيئا عن إقامته خارج البلاد.

ملك غريب الأطوار

تزوج الملك ماها فاجيرالونغكورن من ثلاث نساء، منهن الأميرة سومسوالي وله منها بنت واحدة هي الأميرة باجراكيتيابها التي ولدت عام 1978م.

وفي نفس العام بدأ بالعيش مع الممثلة بولبراسيرث يوفاديدا التي أنجب منها عدة أبناء من البنات وولد واحد هو الأمير راسميجوتي ديبانغكورن المولود في 29 نيسان 2005.

وكان والد الملك الحالي يجـ.بـ.ر الجميع على السجود لكلبه وكلفت جنازته 90 مليون دولار وفق شبكة سي إن إن الأمريكية.

ماها فاجيرالونغكورن هو الابن الوحيد لملك تايلاند الأسبق بوميبول و الملكة سيريكيت بجانب ثلاثة بنات.

تخرج ماها في الكلية العسكرية الملكية في كانبيرا بأستراليا، وعمل ضابطا في الجيش التايلاندي، وتدرب مع القوات البريطانية والإسترالية والأمريكية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق