هادي البحرة: ممثلي هيئة التفاوض جاهزون لفعل المستحيل لإنقاذ الشعب السوري

هادي البحرة: ممثلي هيئة التفاوض جاهزون لفعل المستحيل لإنقاذ الشعب السوري

مدى بوست – فريق التحرير

ضمن الجولة الخامسة لمحادثات اللجنة الدستورية السورية التي بدأت مؤخراً جرت نقاشات حول مستقبل هذه العملية.

الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن هيئة التفاوض هادي البحري أكد أهمية هذه الدورة قائلاً إنها تظهر للمجتمع الدولي مواقف الأطراف تجاه العملية الدستورية.

وتظهر تلك الدورة من يـ.عـ.يـ.ق عمل اللجنة الدستورية السورية ومن يـ.ضـ.ع العـ.ثـ.رات في طريقها لمـ.نـ.عـ.ها من ممارسة ولايتها وإنجاز مهمتها في أسرع وقت.

هادي البحرة: ممثلي هيئة التفاوض جاهزون لفعل المستحيل لإنقاذ الشعب السوري
هادي البحرة: ممثلي هيئة التفاوض جاهزون لفعل المستحيل لإنقاذ الشعب السوري

نجاح المفاوضات

وخلال لقاءات صحفية لفت البحرة إلى أنه لا يمكن لأي عملية تفاوضية أن تنجح دون وجود طرفين لاعبين في التوصل إلى “حل” يؤدي للتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254.

موضة ستايل

و لا يمكن الاستمرار بأعمال اللجنة إن لم تبدأ بممارسة اختصاصاتها، وتحقق نتائج ملموسة خلال فترة قصيرة وفق المسؤول المعارض.

هادي البحرة تحدث خلال الاجتماع عن جاهزية ممثلي هيئة التفاوض لما وصفه بفعل المستحيل لإنقاذ الشعب السوري من لاجئين ونازحين وغيرهم.

تفعيل العملية السياسية

وطالب البحرة خلال اجتماعات اليوم الثلاثاء، بإيجاد سبل أخرى لـ.تـ.مـ.كـ.ين اللجنة الدستورية من إنجاز مهمتها خلال أشهر قليلة.

كما ينبغي وتفعيل العملية السياسية لإنجاز الاتفاق على المواضيع الأخرى 2254، وفق البحرة الذي قال: “شعبنا ينتظر نتائج لا وعود فارغة”.

ومن تلك المواضيع إقامة الحكم ذو المصداقية والشامل لجميع السوريين، وعلى الدول الراعية للعملية السياسية ومجلس الأمن الدولي ايجاد تلك السبل.

وكانت المعارضة السورية، قد أعلنت أولوياتها في محادثات اللجنة الدستورية السورية، وأكدت في بيان أنها ملتزمة بالمشاركة الإيجابية في العملية الدستورية كجزء من الحل السياسي.

وأضاف البيان أنه لايمكن تحقيق هذا الحل إلا من خلال التنفيذ الكامل لمجلس الأمن الدولي رقم 2254.

أولويات المعارضة

وأبدى الوفد المعارض استعداده لمناقشة الدستور ضمن التفويض الذي تم على أساسه تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وبموجبه بدأت عملها منذ 13 شهر.

ولكن يبقى من أهم أولويات المعارضة وفق البيان هو العمل على حل سياسي شامل يخرج سوريا والسوريين من الوضع الذي يعيشونه حالياً.

واعتبر البيان أن تلك الأولويات مسؤولية جماعية وكل الجهات السورية مطالبة ببذل قصارى جهودها لضمان بدء العملية السياسية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق