بيدرسون يكشف عن خطته المقبلة بشأن سوريا ويصف محادثات اللجنة الدستورية: (مخيبة للآمال)

بيدرسون يكشف عن خطته المقبلة بشأن سوريا ويصف محادثات اللجنة الدستورية: (مخيبة للآمال)

مدى بوست – فريق التحرير

علق المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، على نتائج أعمال الجولة الخامسة للجنة الدستورية السورية.

ووصف بيدرسون تلك الجولة بـ (المخيب للآمال) وفق حديثه في مؤتمر صحفي عقد في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

وقال المسؤول الأممي إنه بعد انتهاء جلسات الجولة الخامسة للجنة الدستورية في جنيف أبلغ الأعضاء أن الدورة (مخيبة للآمال).

بيدرسون يكشف عن خطته المقبلة بشأن سوريا ويصف محادثات اللجنة الدستورية: (مخيبة للآمال)
بيدرسون يكشف عن خطته المقبلة بشأن سوريا ويصف محادثات اللجنة الدستورية: (مخيبة للآمال)

لم ينجز شيء

وأردف أنه أوضح للأعضاء الـ 45 للجنة الدستورية بعض الأمور التي كان يجب تحقيقها في هذه الجلسة ولكن للأسف لم ينجز أي شيء منها.

وتابع أن العمل لم يكن مجدياً، ولم يختلف عن الجولات السابقة محملاً وفد النظام ورئيسه “أحمد الـ.كـ.ز بـ.ري” مسؤولية فـ.شـ.ل الجولة.

وأضاف بيدرسون: “هادي البحرة قدّم مقترحاً حول منهج العمل ورفضه وفد الأسد، كما رفض مقترحي أيضاً في حين وافق عليه البحرة”.

خطوات بيدرسون المقبلة

وعن خطواته المقبلة بشأن سوريا، لفت المسؤول الأممي إلى عزمه التوجه إلى دمشق لمناقشة ما حصل ولتوضيح جوانب 2254.

وذكر أنه سيجتمع مع الروس والإيرانيين والأتراك وبعض الدول العربية.

كما أكد أنه سيلتقي بمسؤولين في الإدارة الأميركية الجديدة، ويقدم إحـ.اطـ.ة كاملة لمجلس الأمن الدولي في شباط المقبل”.

وأووضح أنه ليس هناك موعد واضح بشأن الجولة المقبلة.

وقبل أيام بدأت اللجنة الدستورية السورية، جولة جديدة من المحادثات في مقر الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية.

وطالب أحد أعضاء اللجنة بمناقشة مواضيع العلم والنشيد والعملة ليدور خلاف حول ذلك قبل أن يتم الاتفاق أخيراً على مناقشتها.

خلافات اللجنة الدستورية السورية

وبدأ الخلاف حين طـ.رحـ.ت عضو وفد المعارضة السورية بسمة قضماني مطلباً بمناقشة تلك المواضيع إلا أن أحد أعضاء وفد النظام بدأ يسرد ما جاء في دستور 2012.

ومع اعـ.تـ.راض المعارضة على طـ.رح عضو وفد النظام، الذي اعتبر النشيد والعلم والعملة رموزاً وطنية، تراجع وفد الأسد أخيراً عن وصفها بالرموز وقبل بمناقشتها.

وكان وفد نظام الأسد قد رفض مقترحين لأعمال الجولة الخامسة، تقدم بهما رئيس وفد المعارضة، هادي البحرة، والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون.

وتتعلق تلك المقترحات بمنهجية العمل التي يجب السير وفقها في أثناء صياغة الدستور، فقد اقترح البحرة أن يقدم كل طرف مقترحاته للمبادئ الدستورية.

ثم تتم مناقشة تلك المبادئ للوصول إلى صياغة توافقية، في حين اقترح بيدرسون أن تتم دراسة جميع المقترحات التي يقدمها أحد الوفود واستخلاص المتفق عليه منها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق