ترامب وصهره ضمن مرشحي جائزة نوبل للسلام بسبب إسرائيل

ترامب وصهره ضمن مرشحي جائزة نوبل للسلام بسبب إسرائيل

مدى بوست – فريق التحرير

في الوقت الذي ينتظر فيه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب محاكمته ويـ.واجـ.ه تـ.هـ.مـ.اً مختلفة يتم ترشيحه للحصول على جائزة نوبل للسلام.

ورشح ترامب للحصول على هذه الجائزة، اليوم الخميس، النائب في حـ.ز ب الشعب الإستوني المحافظ جاك ماديسون.

وذكر ماديسون أن سبب ترشيحه لترامب يرجع إلى أنه أول رئيس أمريكي في الثلاثين عامًا الماضية، لم تقم بلاده بأي حـ.رب خلال فترته الرئاسية.

ترامب وصهره ضمن مرشحي جائزة نوبل للسلام بسبب إسرائيل
ترامب وصهره ضمن مرشحي جائزة نوبل للسلام بسبب إسرائيل

اتفاقيات التطبيع

ووفق المسؤول الإستوني فإن قيادة ترامب وقّـ.عـ.ت عدداً من اتفاقيات التطبيع في الشرق الأوسط، الأمر الذي ساعد على ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

موضة ستايل

ومهدت اتفاقات السلام تلك الطريق أمام ترشيح ترامب للحصول على الجائزة إلى جانب صهره ونائبه جـ.اريـ.د كوشنر رغـ.م الجـ.د ل الذي دار حوله قبل وبعد الانتخابات.

وخلال فترته الرئاسية الوحيدة ساعد ترامب في تطبيع علاقات إسرائيل وأربع دول عربية، رغم تعهده مسبقًا بتحقيق السلام بين إسرائيل وسبع دول عربية.

جائزة نوبل

يذكر أن باب الترشيح لجائزة نوبل أغلق في 31 من كانون الثاني الماضي، على أن تصدر النتائج في ويُعلن اسم الفائز في 9 من تشرين الأول القادم، في العاصمة النرويجية أوسلو.

ومنذ عام 1901 تُمنح جائزة نوبل للسلام سنويًا ويستطيع وزراء وبرلمانيون من مختلف دول العالم، وحاصلون على الجائزة وأكاديميون، وأعضاء المحاكم الدولية، تقديم مرشحين لها.

وجائزة “نوبل” أسسها ألفريد نوبل، وهو عالم كيمياء ومهندس ومخترع، وتقدم الجائزة في مجالات الطب والأدب والعلوم والاقتصاد والسلام.

قرارات ترامب

ترامب أصدر في الأسابيع الأخيرة من ولايته قرارًا بـ.سـ.حـ.ب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان، وناقش مع إدارته القيام بعمل عسكري على إيران.

وترشيح ترامب من قبل المسؤول الإستوني ليس الوحيد فقد رشحه اليميني في البرلمان النرويجي كريستيان تيبرينج للحصول على نوبل لعام 2021.

وتأتي الترشيحات في وقت يواجه فيه ترامب مسائلة أمام “مجلس الشيوخ” بسبب أحداث واشنطن ضمن الكونغرس في 6 كانون الثاني الماضي.

وكان محاميان من فريق الدفاع عن ترامب قد أعلنا انسحابهما قبل أيام من جلسة محاكمة مرتقبة في 8 من شباط الحالي، كما انسحب مدعيان اتحاديان من فريقه القانوني.

وتجدر الإشارة إلى أن فترة ترامب الرئاسية شهدت انسحابًا من بعض الاتفاقيات الدولية، ومنها “الاتفاق النـ.ووي” مع إيران، ومن “اتفاقية باريس للمناخ”، ومنظمة “الصحة العالمية”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق