فراس إبراهيم ينتقد قانون تصنيف الفنانين: تعميق للانقسام والخلاف ما بين الفنانين والنقابة.. وتماضر غانم ترد

فراس إبراهيم ينتقد قانون تصنيف الفنانين: تعميق للانقسام والخلاف ما بين الفنانين والنقابة.. وتماضر غانم ترد

مدى بوست_فريق التحرير

انتقد الفنان والمنتج السوري فراس إبراهيم قرار تصنيف الفنانين الذي أعلنه نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان الخميس الماضي في المؤتمر السنوي للنقابة فرع دمشق.

وكان رمضان قد أعلن خلال المؤتمر عن تصنيف جديد للفنانين (فنان، فنان أول، فنان ممتاز)، يُطبق بداية فبراير الجاري، ويهدف على حد زعمه إلى إنصاف الفنانين وتحقيق العدالة، معتبرًا التصنيف الجديد نقلة نوعية في تاريخ العمل النقابي!

كما اعترض إبراهيم على الشعار الذي أطلق على المؤتمر، وهو “الفنانون فصيل طليعي ملتزم بقضايا المجتمع ويساهم في بناء الوطن والإنسان”، واعتبر هذا التوصيف ينمّ عن عدم الفهم والدراية بماهية النقابة كمؤسسة اجتماعية في المقام الأول.

زهير رمضان
جانب من المؤتمر السنوي لنقابة الفنانين السوريين-إنترنت

منشور الفنان فراس إبراهيم

كتب الفنان فراس إبراهيم منشورًا على حسابه الرسمي على فيسبوك منتقدًا القرارات الأخيرة التي صدرت عن نقابة الفنانين، وجاء فيه: “منذ أن تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية وانتسبت إلى نقابة الفنانين لم يكن لي أية طموحات نقابية ولم أرشّح ولن أرشّح نفسي لأي منصب نقابي كما ترفّعت عن الدخول في أية مشاحنات ومهاترات أو تحزبات مع هذا وذاك لأن الجميع بالنسبة لي زملاء أعزاء وبعضهم أخوة وأصدقاء”.

وأضاف: “لكن ما دفعني لكتابة هذا المنشور هو بعض التصريحات والقرارات التي تم الحديث عنها في مؤتمر فرع دمشق الذي أقيم منذ أيام وأهمها بالنسبة لي، أولًا:  تمّ وصف جموع الفنانين السوريين بـ(الفصيل) أسوةً بالفصائل السياسية والعسكرية والحزبية وأنا أرى أن مثل هذا التوصيف ينمّ عن عدم الفهم والدراية بماهية النقابة كمؤسسة اجتماعية في المقام الأول وبماهية العمل النقابي الذي يجب أن يضع على  رأس قائمة أولوياته رعاية الفنانين وحماية حقوقهم ودعمهم ومساعدتهم على تقديم أفضل ما لديهم بكل شفافية وحرية بعيدًا عن الإملاء والإقصاء والتخوين لكل من نختلف معه بالرأي أو بالتوجّه”.

وتابع: “ثانيًا: بالنسبة لتصنيف الفنانين إلى فئات ممتاز وفنان أ وفنان ب، فأنا أعتقد أن لا أحد من مجلس إدارة النقابة السابق أو الحالي أو القادم مع الاحترام لهم جميعًا، يملك الأهلية والمكانة الفنية والعلمية التي تمكنّه من تقييم زملائه الفنانين وتصنيفهم  إلى درجات، فمن هذا الذي سيُقيّم ويُصنّف على سبيل المثال لا الحصر: دريد لحام وسليم صبري وياسر العظمة وأسعد فضة وعباس النوري ورشيد عساف وبسام كوسا وسلوم حداد  وأيمن زيدان وغسان مسعود وفادي صبيح وجمال سليمان وتيم حسن وزهير رمضان وعابد فهد وباسم ياخور و وائل رمضان وأيمن رضا وفايز قزق وقصي خولي وباسل خياط وجهاد سعد وأمل عرفة وسلاف فواخرجي وسلاف معمار ومرح جبر ومنى واصف وثناء دبسي و وفاء موصللي وسلمى المصري وغيرهم وغيرهن الكثير من ممثلين ومخرجين وموسيقيين وراقصين”.

واختتم منشوره بالقول: “وبناءً على ذلك أتمنى على مجلس الإدارة الموقّر أن يركّز اهتمامه على ما فيه مصلحة الأعضاء وعدم الدخول في متاهات التوصيف والتصنيف، حتى لا يؤدي ذلك إلى تعميق الانقسام والخلاف بين الفنانين أنفسهم وبين الفنانين والنقابة، أعتقد أن القليل من الهدوء والحكمة والتعقّل قد يعيد القطار إلى السكة الصحيحة.. دمتم بخير!!!!!”.

تماضر غانم ترد على الانتقادات

تفاعل عدد كبير من المتابعين مع منشور الفنان فراس إبراهيم، ومن بين المتفاعلين الفنانة والعضو في نقابة الفنانين السوريين، حيث كتبت: “بتسمحلي فسر معنى التصنيف لانه انفهم غلط.. أستاذي التصنيف اسمه تحديد المستوى الفني للزميل العضو النقابي، هو اجا بمرسوم تشريعي من القائد المؤسس حافظ الأسد ٢٩ لسنة ١٩٧٣ لضمان حقوق العضو وتحديد حجم وطبيعة عمل الفنان”.

وأضافت: “وتحديد المستوى موجود من بداية إنشاء النقابة يعني بيدخل الزميل عالنقابة بمستوى فنان بعد ٦ سنين بيصير فنان أول بعد ٤ كمان بيصير فنان ممتاز، ويحدد المستوى بناء على عدد السنوات وعمل الفنان بحالته الإبداعية والتحديد يعمل به فقط بالإذاعة، لتحديد أجر الفنان يعني ما بيصير فنان هلق دخل الاذاعة ياخد أجر بالدقيقة متل الممتاز”.

وتابعت: “ونحنا بفرع دمشق طالبنا إنه تحديد المستوى يُعمل به بالقطاع العام والخاص.. والزملاء الفنانين يلي ذكرتن كلن مستواهم الفني بالنقابة ممتاز ومعمول به من زمان”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق