سيدة في ميانمار تلعب الرياضة دون أي مبالاة للانقلاب العسكري خلفها (فيديو)

سيدة في ميانمار تلعب الرياضة دون أي مبالاة للانقلاب العسكري خلفها (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور، أظهر لحظة قيام سيدة بلعب الرياضة دون أي مبالاة للانقلاب العسكري خلفها في شوارع ميانمار.

وأظهر الفيديو السيدة وهي ترقص وتقوم بحركات رياضية فيما تسير خلفها قوات عسكرية التي انقلبت قبل ساعات على الحكم في البلاد.

وكان جيش ميانمار قد نفذ انقلاباً عسكرياً فجر الاثنين وأعلن حال الطوارئ لمدة عام، وعين القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنرال مين أونغ هيلنغ، رئيسا موقتا للبلاد.

سيدة في ميانمار تلعب الرياضة دون أي مبالاة للانقلاب العسكري خلفها (فيديو)
سيدة في ميانمار تلعب الرياضة دون أي مبالاة للانقلاب العسكري خلفها (فيديو)

دعوات للعودة إلى الديمقراطية

وتم الأمر بعد اعـ.تـ.قـ.ال الجنرال الزعيمة المدنية أونغ سان سوتشي ومسؤولين كبار آخرين في الدولة، ما أثـ.ار سلسلة تـ.نـ.د يـ.دات من كافة أنحاء العالم.

موضة ستايل

وتوالت الدعوات إلى العودة للمسار الديمقراطي واحترام إرادة الشعب المتمثلة في نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة.

ومع عودة ميانمار تحت قيادته إلى الحكم العسكري، يسعى مين أونغ هلاينغ على ما يبدو لتوسيع سلطته وتحديد مستقبل البلاد القريب.

كافة الخيارات متاحة

وحول ذلك قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، إن الاتحاد سيقيّم كافة الخيارات المتاحة لإعادة الديمقراطية في ميانمار.

وأوضح بوريل في بيان، الثلاثاء، أن الاتحاد الأوروبي يرفض بشكل تجـ.اهـ.ل الجيش نتائج الانتخابات العامة التي جرت في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأكد أن الاتحاد الأوروبي سيقف إلى جانب شعب ميانمار في مساعيه لإعادة الديمقراطية، ودعا إلى الإسراع في إطـ.لاق سـ.راح السياسيين والمدنيين الموقوفين.

اقرأ أيضاً: حسن سليمان .. اليوتيوبر أبو فلة الكويتي يعلن عن حملة تبرعات للاجئين السوريين (فيديو)

احترام حقوق الإنسان

كما تحدث عن إعادة تشغيل وسائل الاتصال واحترام حقوق الإنسان وتفعيل عمل البرلمان.

وكان نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا، جرى خلاله اعتقال كبار قادة الدولة، بينهم الرئيس مينت، وزعيمة حزب “الرابطة الوطنية للديمقراطية”، المستشارة سوتشي.

ويأتي الانقلاب بالتزامن مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، هي الثانية التي تجري منذ انتهاء الحكم العسكري عام 2011.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق