الليرة السورية في أدنى مستوياتها والتركية في أحسنها منذ أشهر

الليرة السورية في أدنى مستوياتها والتركية في أحسنها منذ أشهر

مدى بوست – فريق التحرير

شهدت الليرة السورية أمام الدولار واليورو وغيرها انخفاضاً هو الأعلى منذ أشهر.

جاء ذلك في وقت سجلت فيه نظيرتها التركية أداءها الأفضل أمام الدولار واليورو.

ووفق موقع الليرة اليوم بلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق وحلب 3170 شراء و2300 مبيع.

الليرة السورية في أدنى مستوياتها والتركية في أحسنها منذ أشهر
الليرة السورية في أدنى مستوياتها والتركية في أحسنها منذ أشهر

الليرة السورية والتركية

اليورو الواحد مقابل الليرة بلغ في حلب ودمشق للشراء 3815 ليرة و3865 مبيعاً، ومقابل الليرة التركية 448 شراء و454 مبيعاً.

موضة ستايل

في إدلب بلغ سعر الدولار الواحد أمام الليرة السورية 3130 شراء و3160 مبيعاً.

ومقابل اليورو في إدلب بلغ سعر الليرة 3766 شراء و3808 مبيعاً، ومقابل الليرة التركية 442 شراء و448 مبيعاً.

بالمقابل شهدت الليرة التركية تحسناً هو الأعلى منذ أشهر وانتعشت أمام الدولار واليورو والذهب.

ووصل سعر الدولار الواحد مقابلها 7،05 فيما وصل اليورو الواحد مقابل الليرة التركية 8،51 ليرة.

آخر أوراق الأسد

واعتبر موقع الليرة اليوم، أن آخر أوراق الحكومة للحصول على النـ.قـ.د الأجنبي هي قراره فيما يخص التـ.جـ.نـ.يـ.د الإلزامي.

القرار المذكور يرتبط بدفع مبلغ 8000 دولار أو خـ.سـ.ارة أملاك الشخص وأقاربه.

واعتبر الموقع الخطوة غريبة وغير مسبوقة، ويـ.سـ.تـ.هـ.دف بشكل أساسي المغتربين السوريين.

وقد يـ.طـ.ال القرار عشرات وربما مئات آلاف السوريين الذين تـ.جـ.اوزا سن التكليف القانوني البالغ 42 عاماً.

وأشار حقوقيون إلى سابقة يـ.تـ.عـ.داهـ.ا نظام الأسد من خلال القانون عبر جعل العـ.قـ.وبـ.ة تـ.تـ.عـ.دى الشخص المعني لتـ.طـ.ال أهله وأقاربه.

وسائل مختلفة

ويتفنن نظام الأسد بابتكار مختلف الأساليب والوسائل للاستيلاء على ممتلكات السوريين وأموالهم.

ومن وسيلة إلى أخرى يتنقل نظام الأسد للحصول ما أمكن على الأموال وتسـ.ديد ديونه لإيران وروسيا.

هذا ما يقوله مراقبون اعتبروا القرار الأخير ضمن مساع النظام وحلفائه لإجـ.بـ.ار السوريين على بيع ممتلكاتهم وترك مناطقهم.

وكل ذلك يـ.نـ.فـ.ذ لصالح الاستـ.عـ.مـ.ار الجديد الروسي والإيراني الذي يسعى لتغيير ديمغرافية البلاد وتركيبتها السكانية.

ممارسات مستمرة

ويستفيد نظام الأسد في الوقت ذاته من أموال السوريين لتـ.سـ.ديد ديونه لروسيا وإيران مع عقود الاستثمار طويلة الأجل.

وكانت تقارير إعلامية قد أكدت قيام نظام الأسد ببيع ممتلكات النازحين بالمزاد العلني بعد استيلاءه عليها.

وتركزت ممارسات الأسد تلك ضمن المناطق التي تقدم إليها شمال غربي سوريا، خاصة أراضي النازحين الزراعية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق