قصة الليرة السورية: من أقل من 3 ليرات إلى أكثر من 3 آلاف أمام الدولار في عهد الأسد

قصة الليرة السورية: من أقل من 3 ليرات إلى أكثر من 3 آلاف أمام الدولار في عهد الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

ربما يظن الكثيرون أن الليرة السورية، كانت قبل عشرة أعوام في أحسن أحوالها أمام الدولار وهذا خطأ تاريخي كبير بحقها.

فمن يقرأ التاريخ يعرف تماماً المسؤول عن وصول الليرة والاقتصاد إلى هذا المستوى من الانـ.حـ.دار.

ويعتبر حافظ الأسد والد بشار، المتسبب الرئيسي في تراجع هذه العملة ولم تكن الأحوال المعيشية في عهده بأحسن حالاً من اليوم.

قصة الليرة السورية: من أقل من 3 ليرات أمام الدولار قبل الأسد إلى أكثر من 3 آلاف في عهده
قصة الليرة السورية: من أقل من 3 ليرات أمام الدولار قبل الأسد إلى أكثر من 3 آلاف في عهده

طوابير منذ عهد حافظ الأسد

فطوابير الغاز والمواد الغذائية كانت لفترة من الفترات أطول من طوابير اليوم في مشهد يعرفه المسنون ودراسو التاريخ الحقيقي لا المـ.زيـف.

موضة ستايل

فمنذ تسلم حافظ الأسد للسلطة تراجعت قيمة الليرة السورية بنسبة 66% من قيمتها خلال سنوات قليلة بعدما كانت 2،19 ليرة مقابل الدولار الواحد لتصل إلى 3،65 في عهد الأسد.

سنوات قليلة من وصوله إلى الحكم بانـ.قـ.لاب عـ.سـ.كري وبدأ الاقتصاد بالتراجع وهو ما مشى بشار الأسد على نهجه، بانـ.قـ.لاب ناعم عبر تغييره الدستور في دقائق قليلة.

في عهد الأسد الأب خـ.سـ.رت الليرة أكثر من 1173 بالمائة من قيمتها وفي عهد الأسد الابن أضعاف مضاعفة من الخـ.سـ.ارات المتتالية.

أدنى مستوياتها

ووصلت الليرة السورية اليوم إلى أدنى مستوياتها بوصولها أمام الدولار إلى سعر 3300 في دمشق وحلب.

موقع الليرة اليوم، وهو موقع بعيد عن السياسة اعتبر أن آخر أوراق الحكومة للحصول على النـ.قـ.د الأجنبي هي قراره فيما يخص التـ.جـ.نـ.يـ.د الإلزامي.

القرار المذكور يرتبط بدفع مبلغ 8000 دولار أو خـ.سـ.ارة أملاك الشخص وأقاربه.

واعتبر الموقع الخطوة غريبة وغير مسبوقة، وتـ.سـ.تـ.هـ.دف بشكل أساسي المغتربين السوريين.

مستقبل الليرة

وكان المفتش المالي السابق لدى نظام الأسد، منذر محمد قد تنبأ العام الماضي بمستقبل الليرة السورية عام 2021، وفق تقرير نشره موقع عربي 21.

ونقل المصدر عن محمد قوله إن الليرة السورية ستشهد العام القادم مزيداً من التراجع أمام العملات والذهب بفعل قانون قيصر.

وأوضح أن بنوك عديدة ستعلن عن انسحابها من السوق السورية، خشـ.يـ.ة من القانون الأمريكي.

وأضاف محمد أن المصرف المركزي مسؤول عن تثبيت سعر صرف الليرة وشموله بالإجراءات يعني انخفاض أكبر لليرة.

لكن الباحث في الاقتصاد السياسي يحيى السيد عمر ربط وضع الليرة بالجانب السياسي فإذا حصل أي تطور سياسي سينعكس ذلك بشكل مباشر على الليرة.

كما أن وضع الليرة ينعكس عموماً على كافة نواحي الحياة في سوريا ابتداء من طوابير الوقود وليس انتهاء بغلاء الأسعار ونقص المواد الأساسية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق