عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين

عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين

مدى بوست – فريق التحرير

يحتفل الكثير من العشاق في كل عام بتاريخ 14 فبراير/شباط بما يعرف بعيد الحب أو الفالنتاين.

فلماذا هذا التاريخ تحديداً وما سبب تسميته وارتداء اللون الأحمر لأجله؟

تعدد الروايات والقصص حول الفالنتين وهناك خلاف تاريخي وديني كبير حول ذلك.

عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين
عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين

قصص مختلفة وغير مؤكدة

لكن الأشهر ما يقال أنه كاهن روماني أعـ.د.م في روما خلال عهد الإمبراطور كلوديوس.

موضة ستايل

وتذكر القصة أن الكاهن رفض أمر الإمبراطور كلودويس بالامتـ.نـ.اع عن الزواج خلال فترة عمت فيها الحـ.روب والأمـ.راض.

ويقول آخرون أن الأمر ديني يرتبط برفض الكاهن الرجوع عن دين المسيحية إلى الـ.وثـ.نـ.يـ.ة فـ.سـ.جـ.ن وأعـ.د.م.

الزواج في عهد كلوديوس

وبالنسبة لرواية مـ.نـ.ع الزواج كان كلوديوس يعتقد أن نـ.قـ.ص عدد أفراد جيشه هو تردد الجنود في ترك زوجاتهم وأولادهم إلى الحـ.روب.

فما كان منه إلا أن مـ.نـ.ع الزواج والعلاقات العاطفية لضمان التـ.أهـ.ب بشكل دائم للـ.قـ.تـ.ال وهو ما تـ.حـ.داه به الكاهن فلانتين.

استمر فلانتين في تزويج الناس سراً إلى أن تم اعـ.تـ.قـ.الـ.ه وإعـ.دا.مـ.ه في 14 فبراير/ شباط عام 269 للميلاد ليصفه المسيحيون بشهيد الحب.

عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين
عيد الحب وقصته الحقيقية وسبب اللون الأحمر للاحتفال بالفالنتاين

أوروبا وعيد الحب

وفعلياً بدأ ارتباط عيد القديس فالنتين بيوم الحب في أواخر القرن الرابع عشر، ببريطانيا.

تم ذلك حينما أضفى جيفري تشوسر، وهو شاعر من أبرز شعراء الإنكليز في العصور الوسطى، معنى رومانسي على اليوم.

وألف الشاعر قصيدتين في يوم 14 فبراير/ شباط قائلاً إن هذا اليوم هو الذي تختار فيه الطيور شريكها للتزاوج والاستعداد للربيع.

طابع تجاري

واقترح المذكور أن يحدد البشر يوماً لهم أيضاً للتعبير عن الحب وتقديم الهدايا والمعايدان وهو ما تجسد في القرن الثامن عشر.

فقد بدأت تنتشر هدايا مكونة من بطاقات معايدة حمراء مكتوبة يدوياً، تشتمل على بضعة أسطر مزينة بالقلوب والزهور والطيور.

أما سبب اللون الأحمر يعود إلى المشاعر العاطفية النابعة من الداخل أي من الـ.د.م ويشير أيضاً إلى الورود الحمراء.

وبدأت الفكرة تتخذ طابع تجاري في بريطانيا وأمريكا ثم فرنسا وبقية الدول الأوروبية لتباع بطاقات معايدة منتجة تجارياً.

صدرت تلك البطاقات إلى كافة أنحاء العالم وبدأت هذه الثقافة تنتشر خاصة بين أصحاب الديانة المسيحية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق