تركيا تستدعي السفير الأمريكي في أنقرة بسبب تصريحاته عن أحداث شمال العراق

تركيا تستدعي السفير الأمريكي في أنقرة بسبب تصريحاته عن أحداث شمال العراق

مدى بوست – فريق التحرير

استدعت الخارجية التركية، اليوم الإثنين، السفير الأمريكي لدى أنقرة احتجاجاً على تصريحاته بشأن أحداث شمال العراق التي راح ضـ.حـ.يـ.تـ.ها 13 من الجيش التركي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ذكر في كلمة له: “الآن صدر بيان من الولايات المتحدة. إنه مزحة”.

وأوضح متسائلاً: “ألم يكن من المفترض أن تقفوا ضـ.د العمال الكردستاني ووحدات الحماية؟ من الواضح أنكم تدعمونهم وتقفون وراءهم”.

تركيا تستدعي السفير الأمريكي في أنقرة بسبب تصريحاته عن أحداث شمال العراق
تركيا تستدعي السفير الأمريكي في أنقرة بسبب تصريحاته عن أحداث شمال العراق

علاقات التحالف مع تركيا

حديث أردوغان جاء خلال كلمة له خلال مشاركته في المؤتمر السابع لـ “العدالة والتنمية” في ولاية ريزة، شمال شرق تركيا.

وخاطب أردوغان دولا غربية قائلا: “إن كنتم تريدون استمرار علاقات التحالف مع تركيا على صعيد المجتمع الدولي والناتو فعليكم التراجع عن الوقوف بجانب الإرهـ.ابـ.يـ.يـ.ن”.

وأضاف أن كل من يقدم الدعم لهؤلاء أو يتعاطف معهم يداه مشتركتان بما جرى للأتراك الـ13 الذين قـ.ضـ.وا في (منطقة) غارا (شمالي العراق)”.

تعاون عراقي تركي

وذكر الرئيس التركي أن كافة وسائل التواصل الاجتماعي التي تحولت إلى أجهزة دعائية للمـ.نـ.ظـ.مـ.ات الإرهـ.ابـ.يـ.ة مسؤولة عن رحيل الأبرياء الـ 13″.

ولفت أردوغان إلى أن أنقرة متفقة مع كل من حكومتي بغداد وإقليم كردستان في شمال العراق على إنهاء المنـ.ظـ.مـ.ة الإرهـ.ابـ.يـ.ة من جـ.ذ.و.ر.ها.

وأكد أن أمام الجميع اليوم مـ.فـ.تـ.رق طرق، إما السير جنباً إلى جنب مع تركيا واتخاذ موقف ضـ.د الإرهـ.اب دون قيد أو شرط، أو أن يكون شريكًا فيما يجري بحقها.

الخلاف الأكثر أهمية

صحيفة ديلي صباح التركية كانت قد اعتبرت أن الخلاف الأكثر أهمية بالنسبة لتركيا لتتعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة هو دعم واشنطن لوحدات الحماية الكردية.

جاء ذلك حسب لقاء أجرته الصحيفة ورصده مدى بوست مع الباحث في مؤسسة البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (SETA) “حسين ألبتكين”.

ألبتكين قال إنّ القضية الأكثر أهمية للعلاقات بين تركيا والولايات المتحدة هي فيما إذا كان بايدن سيصر على موقفه من وحدات الحماية الكردية التي بدأ بدعمها خلال إدارة أوباما حين كان نائبا له.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق