التعليم دون انترنت أو حاسوب .. مشروع جديد لمساعدة النازحين في مخيمات الشمال السوري

التعليم دون انترنت أو حاسوب .. مشروع جديد لمساعدة النازحين في مخيمات الشمال السوري

مدى بوست – فريق التحرير

ابتكار جديد يتيح التعلم عن بعد دون الحاجة إلى انترنت أعلنت عنه شركة “كيمونكس انترناشيونال” ونقله موقع “ساينس أند ديفلوبمنت”.

مدير الشركة المذكورة محمد يوسف ذكر اليوم الأحد أن هذا الخيار النادر تم التوصل إليه لمساعدة النازحين على مواصلة تعليمهم في ظل الأوضاع الحالية.

الشركة المتخصصة بالاستشارات التنموية الدولية ومقرها واشنطن ذكرت أن المشروع يحمل اسم إنترانت.

التعليم دون انترنت أو حاسوب .. مشروع جديد لمساعدة النازحين في مخيمات الشمال السوري
التعليم دون انترنت أو حاسوب .. مشروع جديد لمساعدة النازحين في مخيمات الشمال السوري

الهواتف الذكية

وبدأ تطبيق المشروع في أحد مخيمات النازحين لتمكينهم من مواصلة تعليمهم باستخدام الهواتف الذكية.

موضة ستايل

ولا يحتاج المستفيدون من هذا النظام التعليمي النادر إلى إنترنت أو حتى أجهزة حاسب، وسينفذ هذا المشروع في 15 مخيماً.

وتحفظ مدير الشركة عن ذكر اسم وموقع مكان تطبيق المشروع لأسباب أمنية وفق قوله لكنه ذكر أن النظام يتيح لمالكي الهواتف المحمولة من متابعة تعليمهم.

تقنية إنترانت

وتبلغ نسبة هؤلاء وفق يوسف نحو 80% من النازحين في الداخل السوري، وعلى الأقل قد يتوفر هاتف واحد في كل عائلة من العوائل المقيمة ضمن المخيمات.

موقع “ساينس” أوضح أن الطلاب السوريين في المخيمات يمكنهم الحصول على الإنترنت، عبر تقنية “إنترانت” التي تعتمد على تزويد ذاتها بالطاقة عبر ألواح شمسية.

نظام الشبكات الداخلية

ويعتمد ذلك وفق المصدر أيضاً على تقنيات وبرامج مفتوحة المصدر تعرف بأنها نظام “الشبكات الداخلية الخاصة” التي تستخدمها المنظمات عمومًا لتوزيع الاتصالات على العاملين لديها.

واستخدمت هذه التقنية لعقود من المؤسسات لبناء اتصالاتها الداخلية، وهو ما قد يشكل حـ.لاً جيد لنحو مليون ونصف طفل شمال غربي سوريا مـ.حـ.رومـ.ون من حقهم في متابعة التعليم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق