مسؤول في الائتلاف السوري يتحدث عن خطوة لإصلاح المؤسسة

مسؤول في الائتلاف السوري يتحدث عن خطوة لإصلاح المؤسسة

مدى بوست – فريق التحرير

تحدث مسؤول سوري معارض عن خطوة للائتلاف الوطني تتمثل في إصلاح المؤسسة وتحقيق مشاركة فاعلة فيها من جميع المكونات.

وقال رئيس لجنة العضوية في الائتلاف أحمد طعمة إن هناك قراراً يتمثل في عملية إعادة النظر بآلية العضوية واختيار الكتلة العسكرية.

وأوضح طعمة أن القرار يتضمن تغـ.يـ.يـ.ر مرجعية التمثيل من ممثلي المعارضة العسكرية البالغ عددهم 15 عضواً.

مسؤول في الائتلاف السوري يتحدث عن خطوة لإصلاح المؤسسة
مسؤول في الائتلاف السوري يتحدث عن خطوة لإصلاح المؤسسة

خطة شاملة

وتحدث المسؤول المعارض عن خطة شاملة لإصلاح المؤسسة على صعيد العضوية والتمثيل.

وهذه الخطة وفق المسؤول ستشمل جميع المكونات تقريباً مشيراً إلى أنها تحظى بدعم معظم الكتل بمختلف توجهاتها.

وأردف أن هناك شخصيات راغبة بالإصلاح ولا يمكن أن تنجح دون رغبة من رئيس الائتلاف بذلك وفق طعمة.

إنجاز مهم

واعتبر طعمة أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اجتماع أستانا الأخير المرتبط يتعلق بتثبيت اتفاق إدلب بين المعارضة والنظام “إنجازاً مهماً”.

ومن المهم وفق المسؤول المعارض زيادة حجم القـ.وة العسكرية للمعارضة على الأرض و تماسك المعارضة لإعطاء الاتفاق فرص نجاح أكبر.

ولفت طعمة إلى أهمية دعم المجتمع الدولي وواشنطن لأنقرة في اتفاقاتها السياسية حول الشمال السوري لتتكون قناعة لدى النظام بأنه لا يمكن السماح له بأي حملة جديدة.

درع الربيع

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد كررت الحديث عن عملية درع الربيع ونتائجها بعد نحو عام على حصولها في إدلب حيث جرت بين 27 فبراير/شباط و5 آذار 2020.

الوزارة أوضحت أن العملية استـ.هـ.د.فـ.ت منع توسع النظام وضمان أمن القوات التركية في المنطقة.

وحـ.الـ.ت العملية وفق الوزارة دون حـ.د.و.ث مـ.وجـ.ة هجرة نحو الحدود التركية بسبب هـ.جـ.مـ.ات النظام.

وبحسب البيان فإن العملية اسـ.تـ.هـ.دفـ.ت ضمان أمن السكان في المنطقة وعودتهم إلى ديارهم بطريقة آمنة وطوعية وكريمة.

سيناريوهات إدلب

ويتكرر الحديث عن مستقبل الشمال السوري، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى للحملة العسكرية الكبيرة التي قامت بها قوات الأسد وروسيا العام الماضي.

تلك الحملة التي تسببت بتراجع المعارضة في أجزاء كبيرة من حلب وإدلب يتحدث ناشطون عن ضرورة الحـ.ذر من تكرارها هذا العام تحت أشكال مختلفة.

وتشكل سيطرة نظام الأسد على إدلب وفق مراقبين أهمية من نواح عديدة أبرزها ما يرتبط بدعاية الأسد الانتخابية.

كما أن سيناريو الحملة العسكرية الشاملة أمر محتمل باتجاه إدلب حتى سرمدا أو باتجاه ريف حلب الغربي.

السيناريو التالي يرتبط بالاتفاقات السياسية والتفاهمات بين الأتراك والروس وهو ما تجسد من خلال المحادثات الأخيرة في سوتشي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق