نقابة الفنانين السوريين توضح حقيقة “وفاة” أمير القدود الحلبية صباح فخري (صور)

نقابة الفنانين السوريين توضح حقيقة “وفاة” أمير القدود الحلبية صباح فخري (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنباءٍ عن وفـ.ـاة أمير القدود الحلبية المطرب السوري صباح فخري، الخبر الذي أصاب محبيه حول العالم بحالة من الحزن الشديد.

ومع انتشار هذه الشائعات، تواصلت نقابة الفنانين السوريين مع الفنان أنس فخري نجل المطرب صباح فخري للاطمئنان على حالته الصحية، وقد نفى هذه الشائعات جملةً وتفصيلًا.

النقابة أكدت أن فخري بخير وبصحة جيدة، وطالبت الجميع بتوخي الحذر في ما يتم نقله من أخبارٍ، مؤكدةً أن أي خبر لا يصدر عنها فهو محض إشاعة.

صباح فخري
المطرب السوري صباح فخري-إنترنت

صباح فخري.. من هو؟

صباح فخري مطرب سوري شهير، من مشاهير الطرب في الوطن العربي والعالم، وأحد أيقونات الموسيقى الشرقية الخالدة، حافظ ‏على شكلٍ من أشكال الموسيقى العربية كاد أن يندثر، وهو فن الموشحات والقدود الحلبية.‏

موضة ستايل

يتمتع صباح فخـري بصوتٍ قوي بطريقةٍ استثنائية، ويتميز بأدائه الذي لا تشوبه شائبة للمقامات وألحانها، وقد استطاع أن يدخل ‏موسوعة غينس للأرقام القياسية، عندما غنى لمدة 10 ساعاتٍ متواصلة في مدينة كاراكاس بفنزويلا، عام 1968.‏

إلى جانب عطائه الفني، شغل فخري عددًا من المناصب الهامة، مثل: نقيب الفنانين السوريين لأكثر من مرة، نائب رئيس اتحاد ‏الفنانين العرب، عضو في مجلس الشعب السوري في دورته التشريعية السابعة لعام 1998.‏

5 معلومات عن نشأة أمير القدود الحلبية:

1- ولد صباح الدين أبو قوس، الشهير بـ صباح فخري في يوم 2 أيار عام 1933، في مدينة حلب السورية أحد أهمّ مراكز الموسيقى ‏الشرقية العربية، وقد نشأ في حارة الأعجام داخل قرية القصيلة بأحد أحياء حلب القديمة، وكان محاطًا بمجموعة من شيوخ الطرب ‏والمنشدين وقارئي القرآن

2- عائلته ‏اكتشفت صوته لأول مرة عندما كان رضيعًا، ويقول فخري إنَّه لدى ولادته وفي عمر الشهر الواحد كان أحد أقربائه يتعمد إيقاظه ‏عبر “قرصه” لأنَّه يحب سماع صوته حتى وهو يبكي فقد كانت لديه نغمة خاصة في البكاء.‏

3- تمكن فخري من حفظ القرآن في سن مبكرة، وبدأ تلاوة سوره في جوامع حلب وحلقات النقشبندية، ‏وكانت أول تمارينه مع الشيخ بكري الكردي أحد أبرز مشايخ الموسيقى.‏

4- ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهد حلب ‏للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق، تخرّج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق.‏

5- في عمر الـ12 غني في حضرة رئيس الجمهورية السورية آنذاك “شكري القوتلي” خلال ‏زيارته إلى حلب عام 1946، وقد كان صباح فخـري في شبابه موظفًا بأوقاف حلب ومؤذنًا في جامع الروضة هناك، ثم تعهده الفنان سامي الشوا لاحقًا بالرعاية، فغير ‏اسم “صباح الدين أبو قوس” إلى “محمد صباح” واصطحبه معه في جولات غنائية بالمحافظات السورية.

صباح فخري
نقابة الفنانين السوريين توضح حقيقة “وفاة” أمير القدود الحلبية صباح فخري
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق