6 وسائل لتتمكن من السيطرة على شهيتك والتحكم بكمية ونوع طعامك

6 وسائل لتتمكن من السيطرة على شهيتك والتحكم بكمية ونوع طعامك

مدى بوست – فريق التحرير

يعتبر اتباع نظام غذائي سليم وصحي، هاجس الكثيرين للحصول على جسم متسق ووزن متوسط لا بالثقيل ولا الخفيف، وهو ما يتكرر البحث عن طرق الوصول إليه.

وللوصول إلى ذلك رصدت وسائل إعلامية عالمية 6 وسائل تساعد الشخص من التمكن من السيطرة على شهيتهم والتحكم بكمية ونوع أطعمتهم.

وقد يواجه البعض اضـ.طـ.رابـ.ات صحية وعقلية برغبة كبيرة في تناول نوع معين من الأطعمة أو حتى دافع تناول الطعام بكثرة بعد الغـ.ضـ.ب أو موقف انـ.فـ.عـ.الي معين.

6 وسائل لتتمكن من السيطرة على شهيتك والتحكم بكمية ونوع طعامك
6 وسائل لتتمكن من السيطرة على شهيتك والتحكم بكمية ونوع طعامك

بيولوجيا الجسم

وربما يرجع ذلك بيولوجيا الجسم الخاصة بكل شخص، أو المشاعر، أو البيئة، والأرجح أن يكون نتيجة مزيج من العديد من هذه العوامل منفردة أو مجتمعة مع بعضها البعض.

موضة ستايل

ولذلك فقد قدم خبراء التغذية والصحة الجسدية والنفسية ست نصائح عملية للتحكم والسيطرة على الشهية ونوع الطعام وكميته.

النصيحة الأولى تتمثل في بذل الجهد الكامل لتناول الطعام بشكل منتظم وتحديد أوقات معينة لوجبات رئيسية مايساعد على عــ.د.م التفكير بالطعام والجوع بشكل مستمر.

وجاء في موقع Medical News Today أن تنظيم مواعيد الطعام هي إحدى الوسائل الرئيسية لمعالجة الشهية والتحكم بها.

تنظيم الوجبات

وعندما لا نتناول القدر الكافي من الطعام أو نتجنب أطعمة معينة، فإننا نبدأ في الشعور بالحـ.رمـ.ان. واستجابةً لذلك، تسعى أجسادنا للطعام، خاصةً الأطعمة التي أخبرنا أنفسنا بأنها ممـ.نـ.وعـ.ة.

ومن الجيد تبعاً لذلك تحديد ثلاث وجبات وقد تكون أكثر وفقاً لطبيعة الشخص لكن يجب أن تكون ضمن مواعيد محددة ومنتظمة والتأكد من تناول القدر الكافي خلال اليوم على لا تكون قريبة من موعيد النوم.

ولا بد وفق النصيحة الثانية من إعادة صياغة الأفكار والمعتقدات نحو حرية تناول الطعام، والتخـ.لـ.ي عن القـ.واعـ.د الصـ.ارمـ.ة المتعلقة بماهية الطعام وكميته ومتى ينبغي أن نتناوله.

الحالة النفسية

ويعود ذلك إلى أن تلك القواعد تغذي مشاعر العـ.جـ.ز نحو الطعام، أما النصيحة الثالثة تتعلق بالمشاعر المباشرة فلا بد من التحكم بالحالة النفسية حتى لا تكون سبباً في لجوئنا للطعام كخيار للترويح عن أنفسنا.

وعلى سبيل المثال عند الشعور بالحزن أو الغـ.ضـ.ب هناك طرق كثيرة غير الطعام للترويح عن أنفسنا، وربما لو فكرنا قليلاً وتحكمنا بهذه المشاعر قد لا نصل لتلك اللحظة التي نطلب بها الطعام.

النصيحة الرابعة ترتبط بإيجاد بديل ممتع عن الطعام تحتاجه النفس لرفع معنوياتها ربما يكون بالموسيقا أو الاستحمام أو صنع عمل فني أو ممارسة الهوايات الأكثر إمتاعاً بالنسبة لك.

الاستعانة بخبراء أو أشخاص مقربين

تلك النصائح الأربع لاتغني عن النصيحة الخامسة وهي الاستعانة بخبراء لتحديد الأسباب وراء الشعور بـ.فـ.قـ.دان السيطرة والتحكم نحو الطعام والشراب وربما يتطلب الأمر خبراء صحة نفسية وجسدية في الوقت ذاته.

في النصيحة السادسة لا بد لك من اختيار شخص ما للتحدث معه عما تشعر به فالتحدث عن أفكارك وعواطفك قد يكون مساعداً بشكل لا يصدق على مساعدتك في الترويح عن نفسك والتحكم بها لاحقاً.

وثبت أن الدعم الاجتماعي الإيجابي يشجع التعافي من اضـ.طـ.رابات الأكل. حتى التصرف البسيط المتمثل في الاتصال بصديق وإجراء محادثة في تلك اللحظات يساعد بشكل كبير في تخـ.فـ.يف العـ.بء الذي قد تشعر به.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق