الكفاءات العلمية في سوريا: طالبة طب تعمل كسائقة حافلة لمساعدة والدها (فيديو)

الكفاءات العلمية في سوريا: طالبة طب تعمل كسائقة حافلة لمساعدة والدها (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

يواصل السوريون في مختلف المحافظات ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد البحث عن بدائل لتعويضهم عن الوضع الاقتصادي الذي يزداد صعوبة يوماً بعد آخر.

فبعد قصة الأستاذ الجامعي الذي ترك محاضرات طلابه للحاق بدوره في الخبز انتشرت قصة طالبة في الطب البشري في السويداء تساعد ولادها في قيادة الحافلة.

الحافلة أو السرفيس كما يقال له في سوريا، عملت به الطالبة أليسار عبد الخالق بشكل رسمي ضمن خط نجران السويداء وفق ما نقلته وسائل إعلام موالية.

الكفاءات العلمية في سوريا: طالبة طب تعمل كسائقة حافلة لمساعدة والدها (فيديو)
الكفاءات العلمية في سوريا: طالبة طب تعمل كسائقة حافلة لمساعدة والدها (فيديو)

تفسير الإعلام الموالي

لم يخجل الإعلام السوري من عرض هذه المشاهد بل كما يفعل في غيرها يعتبرها حالة من الصمود في وجه ما يصفها المؤامرات الكونية على سوريا.

موضة ستايل

ليس ذلك فحسب بل راح يفسر ما يجري مشهداً خارج النمطية المعتادة في المجتمعات العربية التي تحـ.صـ.ر قيادة الحافلات العمومية في الرجال فقط.

ووفق المصادر فإن أليسار ليست المرأة الوحيدة التي تقود سيارة عمومية إذ كانت مواطنتها ديمة محمد في 2018 سائقة في فرع المؤسسة السورية للتجارة.

وكان ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي، قد تناقلوا منشوراً لمن قالوا إنه أكاديمي جامعي في محافظة طرطوس غرب سوريا يترك محاضرته للحاق بدوره في الخبز.

الخبز أهم من العلم!

ولفتت المصادر إلى أن المذكور أكاديمي يدرس الماجستير في كلية الهندسة التقنية واسمه قيس عبود فضل الحصول على الخبز من إعطاء محاضرات لطلابه.

ويقول قيس عبود في منشوره على فيسبوك إن موعد الخبز لا يؤجل ويضيف: “كان عندي محاضرة ماجستير أرجأتها لأقف على دور الخبز”.

وأردف عبود: “لأن الخبز يأتي في العاشرة واكتشفت أن الخبز أهم من العلم، بالخبز وحده يحيى الإنسان” حسبما ذكر في منشوره المتداول.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق