سوريا: ارتفاع أسعار القمح وأكثر من نصف السوريين لا يستطيعون شراء اللحوم وعودة لأزمة الوقود

سوريا: ارتفاع أسعار القمح وأكثر من نصف السوريين لا يستطيعون شراء اللحوم وعودة لأزمة الوقود

مدى بوست – فريق التحرير 

واصلت الأوضاع الاقتصادية في مناطق سيطرة نظام الأسد بالتراجع مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية وارتفاع أسعار المواد الأساسية خاصة الوقود والمواد الغذائية.

وأعلنت سلطات نظام الأسد رفع سعر محصول القمح المسلم من الفلاحين لموسم العام الحالي من 550 ليرة إلى 900 ليرة وفق ما حدده مجلس الوزراء.

ونقلت صحيفة الوطن الموالية عن المجلس قوله إن هذا السعر جاء ضمن توجيهات وزارة الزراعة لإعادة تـ.سـ.عـ.يـ.ر المواد وفق تكاليف الإنتاج الفعلية والقيمة الفعلية لمستلزمات الإنتاج في السوق المحلية.

سوريا: ارتفاع أسعار القمح وأكثر من نصف السوريين لا يستطيعون شراء اللحوم وعودة لأزمة الوقود
سوريا: ارتفاع أسعار القمح وأكثر من نصف السوريين لا يستطيعون شراء اللحوم وعودة لأزمة الوقود

عام القمح

وكان وزير الزراعة في حكومة النظام السوري، محمد حسان قطنا، قد وعد في 6 من تشرين الأول 2020، بأن يكون عام 2021 عامًا للقمح.

موضة ستايل

أما اللحوم فقد ذكر عنها رئيس جمعية اللحامين في دمشق وريفها أدمون قطيش أن 15% من محال اللحوم أغلقت بسبب تراجع الطلب عليها ولكون 60 % من السوريين لم يعودو يشترونها.

ويبلغ سعر تكلفة أصغر خروف من وزن 40 كغ، قرابة 480 ألف ليرة، وسعر أصغر عجل وزنه بحدود 300 كغ نحو 2.7 مليون ليرة.

الوقود في سوريا

وبالنسبة للوقود فقد أعلنت وزارة النفط في حكومة الأسد تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 15% وكميات المازوت بنسبة 20%.

ويعود ذلك وفق مصادر محلية سورية إلى تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها، ما تسبب في تجدد أزمة الوقود في سوريا.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية “فرانس برس” قد تحدثت عن خمس دول تشهد عملاتها المحلية تراجعاً كبيراً أمام الأجنبية ما يزيد أوضاعها الاقتصادية سـ.وءاً.

الوضع في سوريا

ويعيش سكان سوريا ولبنان والعراق واليمن والسودان، تحت تأثير تراجع كبير للعمة المحلية خاصة أمام الدولار.

ويعني ذلك ارتفاع الأسعار ويهـ.دد بالجـ.وع وسـ.حـ.ق الطبقات الفقيرة وتبدو اليمن وسوريا هما البلدين الأكثر ترشحاً لمثل هذا السيناريو.

ووفق تقارير أممية يعيش غالبية السوريين اليوم تحت خط الفــ.قـ.ر، بسبب تضاعف أسعار السلع في أنحاء البلاد خلال العام الأخير، ويعاني 12,4 مليون شخصاً من انـ.عـ.د.ا.م الأمن الغذائي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق