الشيوخ الأمريكي يناقش مشروع قرار لتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا

الشيوخ الأمريكي يناقش مشروع قرار لتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

ناقشت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، مشروع قرار لتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا بالتزامن مع الذكرى العاشرة للحراك فيها.

ويتضمن القرار خيارات الرد على نظام الأسد جراء ما يفعله في سوريا إضافة إلى بحث خيارات التعامل مع حلفاءه وداعميه وفي مقدمتهم إيران وروسيا.

رئيس اللجنة السيناتور عن الحزب الديمقراطي بوب مينينديز، ذكر في تصريحات حول القرار: “لقد عانى السوريون فترة طويلة جدًا على يد نظام رعته طهران وموسكو”.

الشيوخ الأمريكي يناقش مشروع قرار لتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا
الشيوخ الأمريكي يناقش مشروع قرار لتحديد سياسة الولايات المتحدة في سوريا

الذكرى الجليلة

وأضاف مينينديز: “بينما نحتفل بهذه الذكرى الجليلة ونفكر في صمود الشعب السوري، يجب أن نبحث هذه اللحظة في إعادة الولايات المتحدة للبحث عن تدابير ملموسة تحقق العدالة.

موضة ستايل

ويجب المساعدة في تزويد السوريين بمسار نحو المصالحة والاستقرار والحرية حسبما أضاف المسؤول الأمريكي.

بدوره قال كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية، جيم ريش، إن مشروع القرار يؤكد دعم الولايات المتحدة للشعب السوري، والحل السياسي والمساءلة.

11 نائباً يقدمون المشروع

وتضمن مشروع القرار، الذي قدمه 11 نائبًا من الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) في مجلس الشيوخ الأمريكي، ثماني نقاط رئيسة.

تنص النقطة الأولى على “الاحتفال رسميًا بالذكرى السنوية العاشرة للحراك الشعبي السوري”.

ويحدد مشروع القرار سياسة الولايات المتحدة في سوريا، والتي تؤكد السعي لحل سياسي سوري والاستمرار في الوقوف مع الشعب السوري.

وقف العمليات العسكرية

كما يتضمن الدعوة إلى بذل المزيد من الجهود لضمان وقف دائم للعمليات العسكرية ومواصلة العمل في اللجنة الدستورية.

ويدعو المشروع إلى تهيئة الظروف لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وفقاً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254”.

ويؤكد أن سياسة الولايات المتحدة تشجع على “الالتزام بالقوانين من قبل جميع الأطراف المشاركة في الأعمال العسكرية في سوريا.

وفي 11 شباط/فبراير الماضي نشرت الخارجية الأمريكية بياناً ناقشت فيه الأوضاع في سوريا ضمن أول مكالمة مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

وأكد الجانبان التزامهما بالعملية السياسية في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

إشراف الأمم المتحدة

ويتألف القرار “2254” من 16 مادة، وتنص الفقرة الرابعة على دعم عملية سياسية بقيادة سورية، تيسرها الأمم المتحدة.

ويؤكد دعمه لانتخابات حرة ونزيهة تجرى، عملًا بالدستور الجديد، في غضون 18 شهرًا تحت إشراف الأمم المتحدة.

ويعتبر بيان الخارجية الأمريكية، أوضح تصريح من الإدارة الجديدة يعبر عن مسارها وموقفها من الوضع في سوريا خلال الفترة المقبلة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق