بريطانيا: أسماء الأسد في طريقها نحو قائمة المطلوبين للإنتربول وسحب الجنسية

بريطانيا: أسماء الأسد في طريقها نحو قائمة المطلوبين للإنتربول وسحب الجنسية

مدى بوست – فريق التحرير

قالت صحيفة “تايمز” البريطانية إن أسماء الأسد في طريقها نحو المحاكمة التي قد تؤدي إلى سحب الجنسية منها ووضعها على قائمة الإنتربول الدولي.

وأفاد المصدر أن الشرطة في لندن فتحت تحقيقاً بشأن تحـ.ريـ.ض أسماء الأسد أو الأخرس على أعمال عـ.نـ.ف وإرهـ.اب خلال العشر سنوات الماضية.

وحصلت السلطات البريطانية على أدلة تشير إلى دور أسماء الأسد في خطوات نظام زوجها للرد على المظاهرات السلمية وحتى انتقالها إلى العمل المـ.سـ.لـ.ح.

بريطانيا: أسماء الأسد في طريقها نحو قائمة المطلوبين للإنتربول وسحب الجنسية
بريطانيا: أسماء الأسد في طريقها نحو قائمة المطلوبين للإنتربول وسحب الجنسية

أدلة كبيرة

وتؤكد التحقيقات أن أسماء، المصرفية البريطانية سابقاً، بين أفراد الطبقة الحاكمة في سوريامسؤولة عن التحـ.ريـ.ض على الإرهـ.اب مِن خلال دعمها العلني لقوات الأسد.

موضة ستايل

ووفق الصحيفة فقد أرسل فريق من الحقوقيين في مكتب “غارنيكا 37” و مقره وسط لندن أدلة على دعم أسماء الكبير لقوات النظام.

وحول ذلك تحدث رئيس “Guernica 37” توبي كادمان قائلاً إنّه يعتقد بأنّ هناك حجة كبيرة لـ محاكمة أسماء الأسد، التي تخـ.ضـ.ع لـ إجراءات من بريطانيا والاتحاد الأوروبي، منذ عام 2012.

مراقبة الأصول

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد أعلنت عن إجراءات بموجب قانون قيصر بحق شخصيات وشركات تابعة للنظام السوري وفي مقدمتهم أسماء الأسد.

وذكرت الوزارة أنّ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لها أدرج أسماء الأسد ومسؤولة رفيعة المستوى في نظام الأسد وزوجها العضو في برلمان الأسد.

وفي ذلك الوقت أشار وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى سبب الإجراءات الأمريكية بحق أسماء الأسد زوجة بشار قائلاً إنها كانت تعـ.رقـ.ل جهود الحل السياسي في سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن صحيفة “جديد” الألمانية قد ذكرت في تقرير لها أن نظام الأسد يرفض السماح لمنظمات الأمم المتحدة بالعمل في مناطق سيطرته لوضع يده على المساعدات الإنسانية التي تقدمها.

وتعد “المؤسسة السورية للتنمية” التي تتبع مباشرة لأسماء الأسد هي الوسيط الوحيد لاستلام وتسليم المساعدات للسوريين في مناطق سيطرة النظام.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق