جورج قرداحي يتبرأ من تأييد بشار الأسد: لا أعلم من يقف وراء ذلك

جورج قرداحي يتبرأ من تأييد بشار الأسد: لا أعلم من يقف وراء ذلك

مدى بوست – فريق التحرير

أعلن الإعلامي اللبناني، جورج قرداحي، أن لا صلة له بالتصريحات التي نسبت له حول تأييده لـ بشار الأسد.

وقال قرداحي في تصريحات لمحطة إذاعية إنه لا يعلم مصدر تلك الأنباء أو الهدف من ورائها وفق وصفه.

وذكر الإعلامي أن علاقته مع دول الخليج عادت إلى طبيعتها، مضيفاً أن السعودية دعته لزيارتها مرتين.

جورج قرداحي يتبرأ من تأييد بشار الأسد: لا أعلم من يقف وراء ذلك
جورج قرداحي يتبرأ من تأييد بشار الأسد: لا أعلم من يقف وراء ذلك

قرادحي: الأسد رجل العام!

وأردف أنه تم تكريمه في الرياض خلال العام الماضي وتفهموا موقفه الذي لم يكن معـ.اديـ.اً لدول الخليج.

موضة ستايل

وإنما كان متضامناً مع الشعب السوري وسوريا التي يحبّ وفق وصفه مشيراً إلى أنه يقدر ما جرى وهو ذات ما حصل في لبنان.

لم يكتف قرداحي بذلك بل زعم أن أشخاصاً في المعارضة قالوا له بأنه على حق في رأيه حول سوريا وعودتها للجامعة العربية!

وكان جورج قرداحي قد وصف في عام 2018 بشار الأسد بـ “رجل العام”، قبل أن يـ.نـ.اقـ.ض نفسه بتصريحات يتبرأ بها من دعمه للنظام ورئيسه.

على نصر الله إعادة حساباته

قرداحي كان قد غير من نمط قراءته للوضع في لبنان وصرح بشكل خائف ومتردد أنه يتوجب على حسن نصر الله إعادة حساباته وقراءاته للأمور في لبنان.

وألمح الإعلامي اللبناني إلى أن نصر الله يجب أن يفكر في السـ.لاح الذي يمـ.نـ.ع قيام الدولة واستقرارها وإذا كان كذلك عليه تـ.ركه.

جاء ذلك في لقاء أجراه مع صوت بيروت انترناشونال، تساءل فيه: “هل يستطيع لبنان الاستمرار كما هو الحال اليوم؟ هل السـ.لاح عـ.ائق أمام قيام دولة وعودة الرساميل إليها؟”.

قرداحي حاول فيما يبدو حماية نفسه من أي اعـ.تداء من أنصار نصر الله عليه لتغيير أقواله ممتدحاً من وصفه بالسماحة بحكمته وذكاءه وخبرته حسب وصفه.

جورج قرداحي من هو؟

الإعلامي اللبناني جورج قرداحي، يعتبر واحداً من أبرز الإعلاميين العرب، اشتهر بتقديم برنامج من سيربح المليون ومن ثم برنامج المسامح الكريم على شاشة ام بي سي.

قرداحي من مواليد 1 مايو/أيار من قرية فيطرون في كسروان في محافظة جبل لبنان ومتزوج ولديه ثلاثة أبناء وحاصل على إجازة بالحقوق والعلوم السياسية من الجامعة اللبنانية.

وبدأ جورج قرداحي مسيرته الإعلامية من تلفزيون لبنان الرسمي وصحافياً ثم عمل في صحيفة “لسان الحال” قبل أن ينضم في عام 1979 إلى فريق إذاعة مونت كارلو في باريس.

و حقق مع تلك الإذاعة شهرة واسعة استمرت حتى عام 1992 وتسلم خلالها منصب رئيس التحرير في مونت كارلو الفرنسية قبل أن ينتقل إلى رئاسة تحرير إذاعة الشرق في باريس.

وفي تلك الإذاعة استمر قرداحي عامين من مشواره الإعلامي لينضم في عام 1994 إلى إذاعة إم بي سي إف إم في لندن قبل أن تأتي النقلة النوعية في حياته أواخر عام 2000 من خلال تقديمه برنامج “من سيربح المليون” على قناة إم بي سي 1.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق