الرئيس التونسي السابق “منصف المرزوقي”: بدني يقشعر حين استمع لفكرة تسلم مجلس عسكري للسلطة في سوريا (فيديو)

الرئيس التونسي السابق “منصف المرزوقي”: بدني يقشعر حين استمع لفكرة تسلم مجلس عسكري للسلطة في سوريا (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر الرئيس التونسي السابق، محمد منصف المرزوقي، أن مؤسسة الجيش يجب أن تكون أداة لخدمة الديمقراطية والحكم المدني.

جاء ذلك في لقاء مصور نظمه الإعلامي عمر شيخ إبراهيم وشارك فيه العقيد عبد الجبار عكيدي قال فيه المرزوقي إنه لا بد أن يكون هناك سلطة مدنية يدعمها الجيش.

وحذر المرزوقي من تسلم الجيش للسلطة قائلاً إن كل جهة لديها اختصاصها ولو عادت سوريا تحت حكم عسكري آخر ستعود إلى نقطة الصفر وفق وصفه.

الرئيس التونسي السابق "منصف المرزوقي": بدني يقشعر حين استمع لفكرة تسلم مجلس عسكري للسلطة في سوريا (فيديو)
الرئيس التونسي السابق “منصف المرزوقي”: بدني يقشعر حين استمع لفكرة تسلم مجلس عسكري للسلطة في سوريا (فيديو)

مجلس عسكري في سوريا

الرئيس التونسي السابق وهو رئيس الجمهورية التونسية الرابع قال إن بدنه يقشعر حين يستمع لفكرة تسلم مجلس عسكري للسلطة في سوريا.

موضة ستايل

ولفت إلى نتائج الحكم العسكري في بعض البلاد العربية إلا أنه أكد أن الجيش التونسي وقف مع الحكم المدني الديمقراطي ولم يشبه بقية الجيوش العربية وفق اعتباره.

وذكر المرزوقي أن الشعوب ملت من الحكم العسكري ومجالسه فضلاً عن حساسية العالم تجاه فكر العسكر مع تأكيده على أهمية دعم الجيش لإرادة السلطة المدنية.

الجيش كمؤسسة وطنية

وقال الرئيس السابق: أنا كطبيب لست مؤهلاً لأكون مزارعاً فكل شخص لديه اختصاصه والعسكري مؤهل لإدارة الشؤون العسكرية ولا صلة له بالصحة أو الاقتصاد أو السياسة.

ويجب أن نفرق بين حكم العسكر وبين الجيش الذي يجب أن يكون مؤسسة وطنية تحمي الوطن وتدافع عنه مع ضرورة ألا تتدخل في الحكم والشؤون المدنية.

بدوره رد العقيد السوري عبد الجبار عكيدي بالقول إنه عسكري ولكنه يقف ضـ.د حكم العسكر لسوريا مؤكداً أنه بالرغم من كونه جزءاً منهم إلا أنه أكثر من تضـ.رر من العسكر.

منصف المرزوقي من هو؟

الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي هو رئيس الجمهورية التونسية الرابع وقد تسلم الحكم بعد انتخابات ديمقراطية وسلمها ديمقراطياً.
والمرزوقي مفكر وسياسي تونسي ومعارض سابق لنظام زين العابدين بن علي ومدافع عن حقوق الإنسان، ويحمل شهادة الدكتوراه في الطب، ويكتب في الحقوق والسياسة والفكر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق