مسؤول لدى نظام الأسد: حتى الفلافل لم يعد باستطاعة المواطن تناوله بسبب أسعار الزيوت!

مسؤول لدى نظام الأسد: حتى الفلافل لم يعد باستطاعة المواطن تناوله بسبب أسعار الزيوت!

مدى بوست – فريق التحرير

أقر مسؤول لدى نظام الأسد بتراجع الوضع المعيشي إلى درجة لم يصبح بها المواطن البسيط قادراً على تناول حتى الفلافل.

جاء ذلك حسبما قال نائب رئيس لجنة التصدير في اتحاد غرف التجارة السورية التابعة لحكومة الأسد، فايز قسومة.

قسومة ذكر أن المواطن السوري لم يعد بإمكانه تناول حتى الفلافل بسبب الارتفاع الجنوني بأسعار الزيوت.

مسؤول لدى نظام الأسد: حتى الفلافل لم يعد باستطاعة المواطن تناوله بسبب أسعار الزيوت!
مسؤول لدى نظام الأسد: حتى الفلافل لم يعد باستطاعة المواطن تناوله بسبب أسعار الزيوت!

أسعار الصندويش

ووصل سعر صندويشة الفلافل في بعض محال دمشق إلى 1300 ليرة، والبطاطا إلى 1500.

موضة ستايل

وحددت مديرية “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” في دمشق مؤخراً سعر الصندويشة بـ 600 ليرة للفلافل.

كما حددت سعر الصندويشة الواحدة 800 ليرة للبطاطا، بحسب صحيفة تشرين الموالية.

الزيت النباتي

وحسب صحيفة الوطن الموالية وصل سعر ليتر الزيت الواحد نحو 12 ألف ليرة، في حين لا يتجاوز دخل المواطن الـ 70 ألفاً.

المصادر نقلت عن قسومة قوله إن استيراد الزيت النباتي ممـ.نـ.وع حالياً في مناطق سيطرة النظام.

ويستمر ذلك إلى حين إقناع “وزارة الصناعة” بموضوع الاستيراد، وبين أنه في حال تم ذلك، فإن الأسعار ستتراجع بمعدل 60 بالمئة.

وللوزارة نحو 5 معامل تنتج الزيت النباتي هي المسيطرة والمتحكمة بالسوق، ولهذا فأسعار الزيوت “عالية”.

وارتفعت أسعار صندويش الفلافل والبطاطا في دمشق إلى ضعف ما حددته وزارة التجارة الداخلية في حكومة نظام الأسد.

ويتوقع مراقبون أن تصل الليرة السورية إلى 5000 مع استمرار تراجع الأوضاع المعيشية داخل مناطق سيطرة نظام الأسد بسبب سياسات حكومته.

وواصلت الأوضاع الاقتصادية في مناطق سيطرة نظام الأسد بالتراجع مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية.

ارتفاع أسعار المواد الأساسية

ومع ارتفاع أسعار المواد الأساسية خاصة الوقود والمواد الغذائية أعلنت سلطات نظام الأسد رفع سعر محصول القمح المسلم من الفلاحين لموسم العام الحالي.

وارتفع سعر القمح من 550 ليرة إلى 900 ليرة وفق ما حدده مجلس الوزراء ونقلته صحيفة الوطن الموالية.

أما اللحوم فقد ذكر عنها رئيس جمعية اللحامين في دمشق وريفها أدمون قطيش أن 15% من محال اللحوم أغلقت بسبب تراجع الطلب عليها ولكون 60 % من السوريين لم يعودو يشترونها.

ويبلغ سعر تكلفة أصغر خروف من وزن 40 كغ، قرابة 480 ألف ليرة، وسعر أصغر عجل وزنه بحدود 300 كغ نحو 2.7 مليون ليرة.

وبالنسبة للوقود فقد أعلنت وزارة النفط في حكومة الأسد تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 15% وكميات المازوت بنسبة 20%.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق