الليرة السورية تتحول إلى مصدر لصنع المفاتيح بعد خروجها من التداول

الليرة السورية تتحول إلى مصدر لصنع المفاتيح بعد خروجها من التداول

مدى بوست – فريق التحرير

واصلت قيمة الليرة السورية التراجع إلى درجة باتت فيها العملة المعدنية تستخدم في صناعة المفاتيح.

هذا ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية في سوريا في وقت يواصل فيه نظام الأسد اللجوء إلى رجال الأعمال وكبار التجار لتعويض تراجع اقتصاده.

وأكدت مصادر محلية سورية وأبرزها موقع أورينت تحول الليرة السورية إلى مادة أولية لصناعة المفاتيح ما اعتبر مؤشراً على انتهاء فاعليتها في البيع والشراء.

الليرة السورية تتحول إلى مصدر لصنع المفاتيح بعد خروجها من التداول
الليرة السورية تتحول إلى مصدر لصنع المفاتيح بعد خروجها من التداول

التعامل بالعملات النقدية

وان النظام في سوريا قد أخرج التعامل بالعملات النقدية (الحديد) والتي كانت متوفرة منها (ليرة، ليرتان، خمس ليرات، عشر ليرات، 25 ليرة..)، لتصبح مادة أولية في الصناعة.

موضة ستايل

ووفق المصادر تعتبر عملة “10 ليرات” من أنسب العملات النقدية لصناعة المفاتيح، حيث يباع الكيلو غرام منها بعد صـ.هـ.رهـ.ا بـ 7 دولارات أمريكية.

وينقل موقع أورينت عن خبراء في الشأن الاقتصادي قولهم إنّ قيمة الليرة السورية لن تعود إلى ما كانت عليه قبل عام 2011، إنما ستشهد تراجعاً أكبر.

سيناريو العراق

وذكر الخبير الاقتصادي سمير طويل أن السيناريو الذي تمر به الليرة اليوم يشبه سيناريو العراق إلا أن الليرة اليوم مرتبطة بما يحصل في لبنان.

ويواصل نظام الأسد اللجوء إلى أموال التجار ورجال الأعمال في مناطق سيطرته لتعويض تراجع اقتصاده الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة خلال الأيام الماضية.

اللافت هو خروج مسؤول نظام الأسد وتصريحه بذلك علناً دون تردد ليؤكد استيلاء حكومته على 22 محلاً تجارباً لكبار تجار الجملة بحجة مخالفة الأسعار.

لكن الأسعار التي لم تتغير في كافة أسواق سوريا وبقيت في ارتفاع مستمر هو ما جعل المواطنين من داخل دمشق يؤكدون أن القرار ليس إلا وسيلة من نظام الأسد للاستيلاء على أموال التجار ورجال الأعمال.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق