شقيقة الفنانة ثراء دبسي وزوجة الفنان سليم صبري، أم لثلاثة أبناء من بينهم الفنانة يارا صبري.. قصة حياة الفنانة السورية ثناء دبسي وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

شقيقة الفنانة ثراء دبسي وزوجة الفنان سليم صبري، أم لثلاثة أبناء من بينهم الفنانة يارا صبري.. قصة حياة الفنانة السورية ثناء دبسي وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

ثناء دبسي؛ فنانة سورية شهيرة، تنتمي لجيل الرواد المؤسسين للدراما السورية، بدايتها الفنية كانت في منتصف خمسينيات القرن الماضي مع شقيقتها ثراء دبسي، حيث بدأت التمثيل على خشبة المسرح وكانت ما تزال طالبة في المرحلة الإعدادية.

بدأت مسيرتها الاحترافية عام 1961، حيث شاركت في عددٍ من المسرحيات، مثل: الأشباح، مروحة الليدي ويندرسير، رجل القدر، وفي عام 1963، كان أول ظهور لها على الشاشة الصغيرة من خلال مسلسل ساعي البريد.

الفنانة ثناء دبسي متزوجة من الفنان سليم صبري، وبرغم عدم نجاح العلاقات التي تجمع بين شريكين يعملان في الفن، استطاع الثنائي صبري ودبسي الحفاظ على استقرار علاقتهما وشغفهما ببعضهما البعض، وقد أنجبا 3 أبناء: ريم وثائر والفنانة يارا صبري، التي تزوجت بدورها الفنان ماهر صليبي وتعيش حياة مستقرة كوالديها.

ثناء دبسي
الفنانة السورية ثناء دبسي-إنترنت

نشأة الفنانة ثناء دبسي

ولدت الفنانة ثناء دبسي في 22 يونيو عام 1941، في مدينة حلب السورية، شُغفت بالتمثيل في سنٍ صغيرة، فبدأت التمثيل على خشبة المسرح المدرسي ثم بعض الفرق المحلية، وكانت ما تزال طالبة في المرحلة الإعدادية.

موضة ستايل

بدأت مشوارها الفني في أواسط خمسينيات القرن الماضي، حيث شاركت الفنانة ثناء دبسي مع أختها ثراء دبسي بالعروض التي كانت تقدمها فرقة مسرح الشعب على خشبة مسرح دار الكتب الوطنية في حلب.

يقال أن دبسي تتلمذت خلال مرحلة الدراسة الإعدادية على يد الأساتذة: بهجت حسان، محمد خيري، وأحمد الصابوني، وكانت من أوائل الفنّانين المساهمين في تأسيس المسرح القومي، حينما تركت دراستها الثانوية وانتقلت إلى دمشق مع أختها ثراء للمشاركة في هذه الفرقة.

حصلت الفنانة ثناء دبسي على منحة من وزارة الثقافة السورية، لدراسة المسرح في فرنسا، وهناك درست في مسرح جيرار فيليب، ما ساهم في ثقل موهبتها المسرحية.

انضمت إلى نقابة الفنانين السوريين في 1 مارس عام 1968، وشاركت في أعمال تلفزيونية وإذاعية وسينمائية ومسرحية، فشاركت عام 1961 في عددٍ من المسرحيات، مثل: الأشباح، مروحة الليدي ويندرسير، رجل القدر، وفي عام 1963 شاركت في أول مسلسل تليفزيوني لها وهو ساعي البريد.

ثناء دبسي
الفنانات: يارا صبري، ثناء دبسي، ثراء دبسي-إنترنت

البداية الفنية

المشوار الفني للفنانة ثناء دبسي بدأ في منتصف الخمسينيات، لكنه أخذ شكل احترافي مع بداية الستينيات، حيث شاركت عام 1961 في عددٍ من المسرحيات، مثل: شيترا، أبطال بلدنا، الأشباح، مروحة الليدي ويندرسير، رجل القدر، ثم أتبعتهم بمسرحيات: مدرسة الفضائح، لو رآنا الناس معًا، الأخوة كارامازوف، هواية الحيوانات الزجاجية.

ظهورها الأول على شاشة التليفزيون كان عام 1963 من خلال مسلسل ساعي البريد، فيما بعد ظهرت في مسلسل حارة القصر عام 1970، ولكن حضورها المميز الذي لفت إليها الأنظار كفنانة واعدة كان عام 1977، عندما ظهرت في المسلسل التاريخي هارون الرشيد، بالإضافة إلى مسلسل رحلة المشتاق.

اقرأ أيضًا: بدأت شهرتها من مسلسل بطل من هذا الزمان، متزوجة من الفنان علاء الزعبي.. قصة حياة الفنانة رغداء شعراني وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

أعمال الفنانة ثناء دبسي

لا يُمكن حصر الأعمال التي شاركت فيها الفنانة القديرة ثناء دبسي، فأرشيفها الفني ممتلئ بالأعمال الفنية التي شاركت فيها في المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون، سنعرض أبرزها:

من أبرز أعمالها في التليفزيون: الحكاية الثانية من سيرة بني هلال: الأميرة الخضراء، شجرة الدر، اليتيم، الذئاب، أبو كامل، باب الحديد، قلوب خضراء، الثريا، سيرة آل الجلالي، قوس قزح، ذكريات الزمن القادم، غزلان في غابة الذئاب، ناس من ورق، ترجمان الأشواق.

في السينما شاركت في العديد من الأفلام، نذكر منها: “المخدوعون”، “اللجاة”، “قيامة مدينة”، “حدوتة مطر”، و الفيلم القصير “شوية وقت”، أما في الإذاعة، فتحتفظ إذاعة دمشق في أرشيفها بساعاتٍ طويلةٍ من الأعمال التي قدّمتها ثناء دبسي بصوتها.

في المسرح شاركت في مسرحيات: الشرك، عرس الدم، التنين، زيارة السيدة العجوز، البخيل، أنتيغون، الأشجار تموت واقفة، ثم توقفت الفنانة ثناء دبسي عن العمل في المسرح عام 1978 وغابت لأكثر من 22 عامًا، لتعود في العام 2000 بعرض تخاريف من إخراج ماهر صليبي.

سليم صبري
الفنان ماهر صليبي وزجته يارا صبري ووالديها الفنانين سليم صبري وثناء دبسي

سليم صبري وثناء دبسي زواج استمر 56 عامًا

يتحدث الفنان سليم صبري في لقاءٍ إذاعي عن المرة الأولى التي التقى فيها زوجته الفنانة ثناء دبسي، ويحكي أنه كان لقاءً ساحرًا، فقد كان في ‏طريقه للقاء مديرة المسارح السورية بحثًا عن وظيفة، عندما شاهد دبسي في إحدى الغرف، فتسمر في مكانه دون أن يشعر، وظل ‏محدقًا فيها لعدة ثوانٍ.‏

يقول صبري: “ظللت أحدق فيها لعشر ثوانٍ، وظلت هذه العشرة ثوانٍ عالقة في ذاكرتي طوال حياتي، فقد شعرت وكأن هناك نداءً ‏خفيًا يجبرني على النظر لهذه المرأة التي أصبحت فيما بعد زوجتي”، واستمر زواجهما بنفس الحب والشغف ‏لأكثر من 56 عامًا.‏

مع بداية الحراك الشعبي في سوريا عام 2011، انقسمت عائلة صبري إلى قسمين: واحد اصطف مع النظام؛ سليم صبري وزوجته الفنانة ‏ثناء دبسي، أما القسم الآخر فقد أيد حراك أبناء الشعب السوري وعارض نظام الأسد وهم: الفنانة يارا صبري وزوجها الممثل والمخرج ماهر صليبي.

لكن لم ينتج عن ذلك الانقسام ‏خلافات فرّقت الأسرة في العلن، فقد أكد الفنان سليم صبري في لقاءاته الصحافية أنهم في العائلة يحترمون الآراء المختلفة ‏والمواقف التي يتخذها الإنسان من كل ما حوله، وأنه لم يخسر الأصدقاء ممن خالفوه الرأي، وبالتأكيد لن يؤثر الاختلاف على ‏علاقته بعائلته.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق