عمر جليك يدعو ماكرون للتخلي عن أسلوبه “الإشكالي” عقب استهد افه مؤسسات دينية تركية

عمر جليك يدعو ماكرون للتخلي عن أسلوبه “الإشكالي” عقب استهد افه مؤسسات دينية تركية

مدى بوست – ترجمة 

صرّح المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جليك، إن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، قد خرج عن النهج الذي تم التأكيد عليه خلال اجتماعه الأخير مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح عمر جليك، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر، أن الرئيس التركي ونظيره الفرنسي أكّدا خلال اجتماعهما الأخير الذي عقد افتراضياً في مطلع مارس/ آذار الجاري، على التركيز على الأجندة الإيجابية في العلاقات الثنائية لافتاً إلى أن ماكرون خرج عن هذا النهج في تصريحاته الأخيرة.

وحسبما ترجم مدى بوست، قال جليك إن تركيا تأمل في حوار بناء مع فرنسا، معتبراً أن اسـ.ـتهداف ماكرون “لامؤسسة لشؤون الدينية التركية ومؤسسات المجتمع التركي أمر غير مقبول.

عمر جليك يدعو ماكرون للتخلي عن أسلوبه “الإشكالي” عقب استهد افه مؤسسات دينية تركية

عمر جليك: “استهد اف ماكرون لمؤسساتنا أمر غير مقبول”

ولفت إلى ماكرون يشير في كل مرة يسـ.ـتهدف فيها المسلمين والجالية التركية في بلاده، إلى قيم الجمهورية الفرنسية”، مضيفاً أن هذا النهج يكشف عن المسافة التي يضعها ماكرون بين القيم العالمية.

موضة ستايل

وأضاف جليك، أن القضايا التي يتحدث عنها ماكرون تتعلق بالحقوق والحريات والديمقراطية، لأن الديمقراطية تتطلب احترام إرادة الثقافات المختلفة للعيش معاً وحرية المواطنين الأوروبيين في تكوين الجمعيات والمشاركة في الأنشطة السياسية والاجتماعية.

وأشار المتحدث باسم العدالة والتنمية، إلى أن مؤسسة الشؤون التركية التي اسـ.ـتهدفها ماكرون، تعتبر مؤسسة مهمة في مكـ.ـافحة التطـ.ـرف الذي يهـ.ـدد الديمقراطية، كما أنها ترياق لمنـ.ـظمات عـ.ـدوة للإنسانية، مثل تنظــ.ـيم دا عش الذي يحاول اسـ.ـتغلال القيم الدينية.

عمر جليك: “مجالات التعاون مع فرنسا أكبر بكثير من مجالات الخلا ف”

وأضاف أن الجالية المسلمة في فرنسا، هي مجتمع مسالم وذوو تأهيل عالي، يريدون المساهمة في الثقافة الأوروبية في البلاد.

وتابع عمر جليك قائلاً: “لسوء الحظ، فإن اللغة التي يستخدمها السيد ماكرون تشجع اليمين المتـ.ـطرف في أوروبا”.

ودعا ماكرون للتخلي عن أسلوبه الإشكالي الذي استمر به لفترة طويلة، والعودة إلى النهج الذي طـ.ـرحه خلال اجتماعه مع الرئيس أردوغان.

وأكّد عمر جليك أن بلاده تولي أهمية للعلاقات مع فرنسا، مشيراً إلى أن مجالات التعاون بين البلدين أكبر بكثير من مجالات الخلا ف، لافتاً إلى أن التركيز على الأجندة الإيجابية يصب في مصلحة الجميع.

ماكرون يدّ عي أن تركيا تحاول التأثير في انتخابات بلاده المقبلة

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد زَعَمَ الجمعة، أن تركيا تسعى للتدخل في الانتخابات الرئاسية الفرنسية عبر الجمعيات والمؤسسات الدينية التي تعمل بالبلاد.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي، إنه ليس لدى فرنسا هيئة دعاية، مضيفاً أن فرنسا لا تمول جمعيات ومؤسسات دينية تعمل أو تشارك في انتخابات بدول أجنبية نيابة عنها.

وأضاف قائلاً: “اليوم في القارة الأوروبية توجد منظمات مجتمعية ومجموعات مستو طنة (محلية) وجماعات سياسية جرى حشدها من قبل هيئات الدعاية الرسمية التابعة لتركيا بما فيها الشؤون الدينية”.

وادعى الرئيس الفرنسي أن “تلك المؤسسات والهيئات معروفة ومعترف بها، زا عماً أنها تتدخل بالانتخابات في بعض الأحيان، وتتدخل في تمويل الجمعيات في أوقات أخرى، معتبراً أن الجمعيات التي لا تعلن التزامها “قيم الجمهورية” الفرنسية تشكل مشـ.ـكلة لبلاده.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها الرئيس الفرنسي عن محاولات تركية للتد خل في الانتخابات المقبلة في بلاده.

ففي 23 مارس الجاري، ادّ عى ماكرون أن تركيا تسعى للتأثير في الانتخابات الفرنسية وذلك في لقاء بثته محطة فرانس 4.

ورداً عليه، أصدرت الخارجية التركية بياناً رفضت فيه الاتـ.ـهامات التي وجهها ماكرون لتركيا، واصفةً تصريحاته بـ “المؤسفة وغير المتزنة”.

وذكر البيان أن أنقرة تنتظر من فرنسا ألا تجعل (مسألة تركيا) موضوع نقاش سياسي داخلي، خاصة في الفترة التي تسبق الانتخابات، وهو حق مشروع لها، مشيراً إلى السياسة الداخلية الفرنسية ليست على جدول أعمال أنقرة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق