البيوع العقارية.. قانون جديد من الأسد للاستيلاء على ما تبقى من ممتلكات أبناء سوريا

البيوع العقارية.. قانون جديد من الأسد للاستيلاء على ما تبقى من ممتلكات أبناء سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

يواصل نظام الأسد فعل ما بوسعه من وسائل وأساليب للاستيلاء على ممتلكات وأموال أبناء سوريا تحت مظلة الالتزام بالقوانين والمراسيم الجديدة.

هذا ما أعلنت عنه سلطات الأسد بقانون جديد يتعلق بالبيوع العقارية وينص على فـ.رض ضريبة مقدارها 1% على العقارات السكنية والأراض خارج المخطط التنظيمي.

ويشمل القانون الأسطح في العقارات السكنية و2% للاراضي داخل المخطط التنظيمي و3 % للعقارات غير السكنية.

البيوع العقارية.. قانون جديد من الأسد للاستيلاء على ما تبقى من ممتلكات أبناء سوريا
البيوع العقارية.. قانون جديد من الأسد للاستيلاء على ما تبقى من ممتلكات أبناء سوريا

بيع العقار السكني

القانون المذكور يشمل إتمام عملية بيع العقار السكني بإيداع مليون ليرة من المالك أو وكيله أو خلفه وتجـ.مـ.يد 500 ألف ليرة في البنك لمدة ثلاثة شهور.

موضة ستايل

ودون قيام البائع أو خلفه أو وكيله بإيداع مبلغ 5 ملايين ليرة سورية لدى البنك العقاري يمـ.نـ.ع القانون المذكور بيع أو فراغ سيارة أو عقار.

وما لم يبرز أصحاب العلاقة براءة الذمة من الدوائر المالية ذات العلاقة يـ.مـ.نـ.ع القانون تسجيل الحقوق العينية العقارية أو توثيقها أو تسجيل أي حق عيني عقاري.

وعلى المحاكم أن لاتصدر الأحكام المتعلقة بتثبيت البيوع العقارية أو حق الإيجار إلا بعد تقديم وثيقة من الدوائر المالية المرتبطة بدفع المبلغ والضريبة المتوجبة.

مستويات غير مسبوقة

ويواصل نظام الأسد اللجوء إلى أموال التجار ورجال الأعمال في مناطق سيطرته لتعويض تراجع اقتصاده الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة خلال الأيام الماضية.

واللافت هو خروج مسؤول نظام الأسد وتصريحه بذلك علناً دون تردد ليؤكد استيلاء حكومته على 22 محلاً تجارباً لكبار تجار الجملة بحجة مخالفة الأسعار.

لكن الأسعار التي لم تتغير في كافة أسواق سوريا وبقيت في ارتفاع مستمر هو ما جعل المواطنين من داخل دمشق يؤكدون أن القرار ليس إلا وسيلة من نظام الأسد للاستيلاء على أموال التجار ورجال الأعمال.

وليست المرة الأولى التي يلجأ فيها النظام إلى هذه الوسيلة فقد سبق له وأن صادر أموال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف بحجة وجود مخالفات الأمر الذي نفاه ابن خال بشار الأسد.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق