اللاجئ السوري طارق الأوس يوضح سبب انسحابه من الترشح للبرلمان الألماني 

اللاجئ السوري طارق الأوس يوضح سبب انسحابه من الترشح للبرلمان الألماني

مدى بوست_فريق التحرير

قرر اللاجئ السوري طارق الأوس أن ينسحب من الترشح للانتخابات البرلمانية الألمانية، المزمع إجرائها في سبتمبر المقبل، بعد أن تلقى الكثير من التهـ.ـد يدات، والمواقف العنـ.ـصـ.ـرية منذ أن أعلن نيته الترشح بداية شهر فبراير الماضي.

وقال الأوس، الذي انضمّ إلى حزب الخضر العام الماضي، وقدّم ترشيحه إلى الانتخابات عن إحدى الدوائر الانتخابية في غرب ألمانيا، إنه سحب الترشيح “لأسباب شخصية”.

وأوضح الأوس في بيان نُشر على موقع فيلت الألماني أن: “التهـ.ـد يد الكبير لي وبالأخص للناس المقربين مني هو السبب الأهم في سحب ترشّحي الانتخابي”، لكنه لم يشرح أسباب التهـ.ـد يد ولا هويّة الجهة التي هـ.ـدّدته.

كما ذكر البيان أنه تعرض للكثير من “العنـ.ـصـ.ـرية” خلال حملته الانتخابية التي بدأ بها في وقت سابق من شهر مارس الجاري، وجاء في البيان أن “ترشّحه أظهر أنَّ هناك حاجة كبيرة لمؤسسات قوية لمواجهة العنـ.ـصـ.ـرية ومساعدة المتأثرين بها، في جميع الأحزاب السياسية، وفي كل المجتمع بشكل عام”.

موضة ستايل
طارق الأوس
اللاجئ السوري في ألمانيا طارق الأوس-إنترنت

طارق الأوس.. من هو؟

طارق الأوس، لاجئ سوري في ألمانيا، درس القانون في  سوريا، وتدرب كمحام، كما عمل أيضًا في منظمة الهلال الأحمر في سوريا، وشارك في احتـ.ـجاجات سلمية ضد نظام الأسد.

في عام 2015، عندما اشتد التنـ.ـكيل بالسوريين من قبل نظام الأسد، كان من المفترض أن يلتحق الأوس بالتجـ.ـنيد في الخدمة العـ.ـسكرية بعد التخرج، لكنه قرر الهروب إلى مكان يقول “إنه سيحفظ له كرامته ويعيش في كنفه بأمان”.

عبر الأوس البحر الأبيض المتوسط من خلال زورق مطاطي وتوجه شمالًا عبر البلقان باتجاه ألمانيا، وبعد وصوله تعلم الشاب البالغ من العمر 31 عامًا اللغة الألمانية حيث يجيدها بطلاقة اليوم، ووجد وظيفة ثابتة قبل أن يطلق حملة للترشح لمقعد في البرلمان الألماني (البوندستاغ) في سبتمبر، ثم يعود وينسحب منها.

وفي تصريح لوكالة الأسوشيتد برس بعد إعلان ترشحه للانتخابات البرلمانية، قال طارق الأوس، أنه يطمح لأن يصبح “صوت كل اللاجئين” على حد تعبيره.

وعن ذلك قال: “أنا أترشح للبرلمان الألماني بصفتي اللاجئ الأول من سوريا”، وأكد أثناء تجمع حاشد لدعم طالبي اللجوء خارج مبنى البوندستاغ ببرلين “أريد أن أعطي صوتًا للاجئين والمهاجرين في ألمانيا وأن أكافح من أجل مجتمع متنوع وعادل للجميع.”

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق