سلاف فواخرجي عن زيارة القامشلي: لم أكن ضيفة.. بل كنت ابنة لكل البيوت (صور)

سلاف فواخرجي عن زيارة القامشلي: لم أكن ضيفة.. بل كنت ابنة لكل البيوت (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

شاركت الفنانة السورية سلاف فواخرجي متابعيها على انستغرام صورة تجمعها بولديها حمزة وعلي أثناء زيارة مدينة القامشلي، التي وصلتها قبل عدة أيامٍ.

وحرصت فواخرجي فور وصولها القامشلي، على زيارة نيافة المطران مارموريس عمسيح مطران أبرشية الحسكة والفرات، والتقطت معه صورة من داخل الكنيسة.

وعبرت عن سعادتها بزيارة المدينة من خلال تدوينة طويلة، جاء فيها أنها لم تكن ضيفة بل كانت ابنة كل البيوت، حيث تشاركت مع الناس الخبز والملح والفرح والوجع.

سلاف فواخرجي
الفنانة سلاف فواخرجي-انستغرام

تحية لمدينة القامشلي

كتبت الفنانة سلاف فواخرجي عن زيارتها لمدينة القامشلي: “أيام وكأنها عمر.. في القامشلي رأيت مدينة لطالما تمنيت زيارتها ورؤيتها كما زرت معظم مدننا وقرانا السورية”.

موضة ستايل

وأضافت: “كنت أعرف عنها من الكتب ومن بعض الأصدقاء، ولكننا أخطأنا عندما لم نهتم بها كما يجب وكما تستحق.. كل من التقيته في القامشلي سألني حلوة القامشلي؟.. حبيتي القامشلي؟.. وجوابي كان دائمًا: أهلها الحلوين.. حبيتها من أهلها”. 

وتابعت: “ولم يكن جواب مجاملة أو ديبلوماسية أبدًا، لأن أهلها من أروع الناس الذين التقيتهم فعلاً، بكل ما فيهم، شهامتهم، كرمهم، تفانيهم، تقاليدهم، عطاءهم، أفكارهم وآمالهم وأحلامهم.. ورقة مشاعرهم..”.

وختمت حديثها بالقول: “لم أكن ضيفة بل كنت ابنة لكل البيوت، جمعنا خبز وملح وما أغلاهما، وجمعنا الوجع وما أثقله، وجمعنا الفرح وما أحوجنا إليه، كما جمعتنا دائما هذا الأرض الطيبة.. أهلي في القامشلي أحبكم جميعًا.. فردًا فردًا.. أنتم في قلبي”.

سلاف فواخرجي.. من هي؟

سـلاف فواخرجي؛ ممثلة ومخرجة سورية شهيرة، شهرتها تعدت حدود المحلية وأصبحت واحدة من نجمات الوطن العربي اللاتي يحظين بشعبية كبيرة، وقد لقبت بشهرزاد الدراما العربية، بفضل ما تتمتع به من موهبة وجمال وحضور على الشاشة.

الفنانة سـلاف فواخرجي صاحبة ثقافة واسعة، فهي خريجة كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق، ثم درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل في عام 2017، والتحقت مرة أخرى بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق، لدراسة اللغة “الآرامية/ السريانية”.

وكما عُرفت فواخرجي بموهبتها وثقافتها، فقد عرفت أيضًا بدعمها اللامتناهي لنظام الأسد، فقد كانت من أوائل المؤيدين للنظام في قمـ.ـعه للحراك الشعبي السوري الذي بدأ عام 2011، وهي وزوجها الفنان وائل رمضان في نظر كُثر أبواق لنظام الأسد.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق