زهير عبد الكريم: أنا حساس وأبكي كثيرًا.. والفن ما بيطعمي خبز وأعمل في مجال آخر (فيديو)

زهير عبد الكريم: أنا حساس وأبكي كثيرًا.. والفن ما بيطعمي خبز وأعمل في مجال آخر (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري زهير عبد الكريم في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، ولم يكن بحالة جيدة كما صرح في أول اللقاء، وذلك بسبب أوضاع الدراما المتردية وقلة الموارد المادية.

عبد الكريم سئل عن أول مرة بكى فيها في حياته، فأجاب أنه شخص حساس جدًا ويبكي كثيرًا بينه وبين نفسه، وحين يشكو إلى الله ما يحدث معه يبكي، وقد يبكيه موقف إنساني أو حتى أغنية تذكره بقصة ما.

وأبرز ما ورد على لسانه في اللقاء أن الفن “ما بيطعمي خبز”، وأن الأحوال المادية ليست جيدة، وهو يعمل حاليًا في مجال المقاولات مع أصدقائه، والعقارات مع شقيقه.

زهير عبد الكريم
الفنان السوري زهير عبد الكريم-يوتيوب

حال الدراما العالمية

صرح الفنان زهير عبد الكريم أن هذه المرحلة أسوأ مرحلة في تاريخ الدراما العالمية، وليس فقط السورية، مشيرًا إلى أن كل أنواع الدراما حاليًا تتجه إلى الزوال والمستقبل الآن للمنصات الإلكترونية.

موضة ستايل

وعن أكثر ما يستفزه، أجاب أن يجد ممثل أو ممثلة في عملٍ فني ليس بسبب موهبتهم ولكن بسبب علاقاتهم العامة، فيخرج العمل ليس فنيًا وإنما علاقات عامة.

وذكر عبد الكريم أنه كسب محبة الناس، وتحقق دعاء والديه بأن يحبب فيه الناس فيه، مشيرًا إلى أن هناك دعاء آخر لم يتحقق وهو أن ينقلب التراب في يديه إلى ذهب.

زهير عبد الكريم يتحدث عن وضعه المادي

كشف الفنان زهـير عبد الكريم أن المال لم يكن هاجسًا له في يوم من الأيام، فهو يمتلك بيتًا وحاله المادي جيد للغاية، وكان يُغدق الأموال على أصدقائه ومعارفه.

وأكد أن الكثير من الفنانين يعرفوا أن أوضاعهم المادية كانت جيدة، فكانوا ضيوفًا دائمين في بيته، ولا يردهم يوم يحتاجوا إليه أو إلى أمواله.

وفي حال امتلك مصباح علاء الدين، فإنه سيتمنى ثلاث أمنيات، هي: أن يعم السلام والإعمار والأمن والشفاء في كل أرجاء سوريا، وأن يشفي ابنه مجد، وعن الأمنية الثالثة أجاب ضاحكًا: “الأمنية الثالثة للملذات الشخصية”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق